مقالات الأهرام اليومى

مبارك‏..‏ سنوات العطاء المستمر

من حقنا علي الرئيس مبارك أن يتقبل منا في هذا اليوم التهنئة بعيد ميلاده‏,‏ تقديرا وعرفانا واحتراما لمسيرة عطاء مستمرة‏..‏ ولقائد انعقدت عليه آمال الأمة في لحظة من أشد اللحظات الدرامية في تاريخها‏..‏ معه عرفنا طريقنا وحددنا أهدافنا ولم نحد عنها يوما‏..‏ عرفت مصر معه منذ أيام الحكم الأولي الحرية والمصارحة والواقعية والوطنية الصادقة‏..‏ بالحرية أصبحنا شركاء في القرار وتوحدنا مع قضايا الوطن‏.‏
وبالمصارحة عرفنا حدود مشكلاتنا وما نواجه من أخطار‏.‏ وبالواقعية اقتحمنا التحديات واحدا تلو الآخر‏.‏وبالوطنيةأسامة سرايا الصادقة تمكنا من حماية مصر وصيانة أمنها ومصالحها وسط مسلسل طويل من الأزمات التي أحاطت بنا ولاتزال‏.‏

..‏ في هذا اليوم تشدنا الأحداث إلي ما كنا فيه يوم تنادي المصريون بمبارك رئيسا وقائدا للمسيرة‏..‏ كانت المشكلات قد تراكمت من كل اتجاه تهدد حياتنا في كل مفرداتها‏.‏ تبدو تلك الأيام حلما مزعجا تجاوزناه به ومعه إلي آفاق رحبة وفرص واسعة للنمو والتنمية‏.‏

أحببنا فيه تاريخا وطنيا مشرفا‏,‏ لم يفرط ولم يقايض علي مصالح وطنه وأمته‏..‏

أحببنا فيه الصبر علينا وعلي مشكلاتنا المعقدة‏.‏ تحمل منا وعنا الكثير‏..‏

أحببنا فيه صلابته التي واجهنا بها مؤامرات المتربصين بأمننا وسلامتنا‏.‏

تعلمنا معه أن نواجه مشكلاتنا في حجمها دون تهوين أو تهويل‏,‏ فكان النجاح حليفنا في تفكيك تلك المشكلات والوصول إلي حلول ناجعة لها‏.‏

كانت حريتنا خيارا لم يتراجع عنه برغم الشطط الذي استبد بالبعض منا‏.‏ لم يقبل يوما بتقييد حرية حتي من أساءوا وتجاوزوا‏,‏ وانتصر دوما لحرية التعبير والإعلام الحر المفتوح ودعا إليها وشجع عليها‏.‏ جمعته العسكرية المصرية بكل طبقات المجتمع وكل فئاته من شمال الدلتا وحتي أقاصي الصعيد‏,‏ فكانت حياته في المعسكرات والخنادق دروسا في فهم شخصية مصر والمصريين‏,‏ وحين ولي أمرها لم تكن في مصر أرض لم يعرفها ومصريون لم يخالطهم‏.‏

لم تفارقه هموم المصريين وانتصر دوما للبسطاء منهم‏.‏ قدم للعالم تجربة فريدة في إصلاح الاقتصاد دون أن يتحمل البسطاء التكلفة مثلما حدث في معظم بلدان الدنيا‏.‏ وضع صعيد مصر وريفها في بؤرة اهتمام برامجه الاقتصادية‏,‏ فانتقل بها خطوات علي طريق ييسر سبل العيش لفئات عانت سنوات من النسيان‏.‏ أطلق طاقات مصر الاقتصادية‏,‏ وحررها من قيودها التي استمرت زمنا‏,‏ فخطا الاقتصاد المصري بسياساته خطوات وفرت لمصر الحماية من كثير من الأزمات‏.‏ اقتحم بالمصريين الصحراء التي سجنت المصريين قرونا في الوادي والدلتا‏.‏ وحقق للمصريين مكانة عالمية وفتح لمنتجات المصريين أسواقا في الشرق والغرب بعلاقات متميزة مع الجميع‏.‏ ووضع بحزمه وصرامته نهاية للإرهاب الأسود الذي اختطف أرواح المئات من الأبرياء‏.‏

وفتح آفاق الأمل لمصر بإصلاح سياسي ودستوري يحميها من الفوضي ويضمن تطورها ونموها‏,‏ جعل المواطنة ركيزته وأعطي المصري اختيار حاكمه بالاقتراع المباشر لأول مرة في تاريخه‏.‏

استعاد لمصر علاقاتها العربية بل جعل مصر محور العرب ومعقد آمالهم‏.‏ وعمل بلا كلل من أجل حماية أمن المنطقة وكشف كل المتآمرين أمام الشعوب‏,‏ فكانت مواقفه قارب إنقاذ للأمن القومي العربي في أوقات الأزمات الكثيرة‏.‏

تحية لقائد المسيرة الرئيس محمد حسني مبارك‏..‏ في يوم مولده‏.‏ كل عام وأنت بخير وكل المصريين معك علي قلب رجل واحد في هذا اليوم الذي نحتفي فيه بمسيرة عطاء بلا حدود‏.‏

osaraya@ahram.org.eg

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى