مقالات الأهرام اليومى

الدعم باق ونبحث أنسب السبل لتوصيله إلي مستحقيه بدلا من إهداره في السوق السوداء الدكتور أحمد نظيف في اجتماع استمر‏3‏ ساعات مع رؤساء التحرير‏

الدعم باق ونبحث أنسب السبل لتوصيله إلي مستحقيه بدلا من إهداره في السوق السوداء الدكتور أحمد نظيف في اجتماع استمر‏3‏ ساعات مع رؤساء التحرير‏:‏
حزمة إجراءات للسيطرة علي نسبة الغلاء بعد انخفاضها إلي‏6%‏ فقط ترشيد الدعم يبدأ بشكل تدريجي وفي سلعة واحدة بعد الانتهاء من الحوار المجتمعي
الحكومة لن تفرض أي حلول علي المواطنين وقادرون علي إيصال الدعم النقدي لكل من يطلبه أولوياتنا‏:‏ الحفاظ علي معدل النمو الاقتصادي وإصلاح المعاشات والصحة وزيادة الاستثمارات ارتفاع الإنفاق الحقيقي للأسرة بنسبة‏4%‏ وتوفير فرص عمل حقيقية لنجاح الإصلاح الاقتصادي تعمير الصعيد صناعيا بعد تطوير البنية التحتية وتوفير النقل وتوصيل الغاز.

كتب ـ أســامة ســـــرايا‏:‏

في بداية حوار عام وشامل حول الأوضاع الاقتصادية‏,‏ وسبل تحقيق العدالة الاجتماعية‏,‏ وتوفير الآلية المناسبة لتوصيل الدعم إلي مستحقيه‏,‏ التقي الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء أمس برؤساء تحرير الصحف القومية والحزبية والخاصة في حوارات متتابعة طوال يوم أمس‏.‏

وأكد الدكتور أحمد نظيف خلالها أن مصر تمر حاليا بمرحلة انتقال تواجه فيها عدة تحديات يفرضها النمو الاقتصادي‏,‏ الذي تشهده البلاد‏.‏ وأوضح أن الحكومة المصرية تملك الرؤية‏,‏ ولديها الثقة والقدرة علي تنفيذ برنامج الرئيس مبارك الانتخابي‏,‏ وتلبية تطلعات المواطنين‏.‏

وقال نظيف إن الرئيس مبارك وضع تحديات جديدة علي عاتق الحكومة‏,‏ وأهمها علي الإطلاق استمرار معدل النمو الجديد بنسبة‏7%‏ سنويا ولفترة طويلة مقبلة‏.‏ وقال‏:‏ إن الحكومة تملك الحلول المناسبة للتحديات الجديدة

وأشار إلي أن أبرز هذه التحديات استمرار معدل النمو‏,‏ بما يكفل إصلاح نظم التأمينات والمعاشات والصحة والضرائب العقارية‏,‏ وتحسين مناخ الاستثمار‏,‏ وسرعة الفصل في القضايا‏.‏

وأوضح أن التحدي الثاني هو تطوير قطاع النقل‏,‏ والتحدي الثالث استمرار النمو في قطاع الطاقة بنسبة‏10%‏ سنويا‏,‏ وأن التحدي الرابع يتعلق بتطوير التعليم ليتناسب مع سوق العمل‏.‏ وأوضح رئيس مجلس الوزراء ـ في اجتماعه أمس برؤساء تحرير الصحف ـ أن المسار الاقتصادي في مصر يتم بطريقة جيدة‏,‏ وأهدافنا تتحقق‏,‏ وقد نجحنا في عملية الإصلاح الاقتصادي‏,‏ وتوفير فرص عمل حقيقية‏,‏ وتراجعت مشكلة البطالة إلي المرتبة الثانية بعد أن سبقتها قضية الأسعار‏,‏ وانعكس النجاح الاقتصادي علي الشارع‏,‏ فارتفع الإنفاق الحقيقي للأسرة المصرية بمعدل‏4%,‏ وزادت المدخرات‏,‏ وهو ما يعتبر بداية لإحساس الأسرة بثمار الإصلاح الاقتصادي‏.‏ أسامة سرايا

وقال‏:‏ إن صادراتنا ارتفعت إلي‏22‏ مليار دولار‏,‏ والواردات‏38‏ مليار دولار‏,‏ ونسعي إلي أن تصبح مصر مركزا متوسطا للمنطقة تعتمد علي موقع جغرافي متميز‏,‏ وفرص متزايدة للنمو‏,‏ مشيرا إلي أننا نتجه الآن نحو تعمير الصعيد صناعيا‏,‏ وهو ما يتطلب تغيير البنية التحتية هناك‏,‏ وتوصيل الغاز الطبيعي‏,‏ وتوفير النقل‏.‏ وتناول الدكتور نظيف ـ في حواره الموسع ـ الجانب الاجتماعي‏,‏ مؤكدا أن الحكومة تركز الآن علي مسألة الأسعار‏,‏ وتحقيق العدالة الاجتماعية‏,‏ وأشار إلي أن التركيز حاليا بالنسبة لحكومته علي الخدمات مثل التعليم والصحة وخلافه‏,‏ باعتبارها اهتمامات أساسية للمواطن‏.‏

واعترف بأن علينا أن ندرك أن عملية الإصلاح الاقتصادي بحد ذاتها ينجم عنها تفاوت في الأجور‏,‏ إلا أنه أكد أن دور الحكومة الذي تضطلع به وتحرص عليه هو تحقيق العدالة الاجتماعية‏,‏ وأن تراعي الفئات التي تأثرت من عملية الإصلاح‏,‏ أو لم تستفد منها بصورة إيجابية‏.‏

ودافع نظيف عن رصيد حكومته‏,‏ مؤكدا أنها من أكثر الحكومات التي رفعت دخل المواطن‏,‏ وأشار إلي أن الأجور في الموازنة العامة للدولة قفزت من‏34‏ مليار جنيه إلي‏59,5‏ مليار جنيه في غضون السنوات الثلاث الأخير‏,‏ كما أن الأسر التي تتمتع بمظلة الضمان الاجتماعي زادت من‏650‏ ألف أسرة إلي مليون أسرة‏,‏ فضلا عن ارتفاع دخل الفلاحين‏,‏ حيث سجل القطاع الزراعي نموا بنسبة‏3,5%‏ سنويا‏.‏

وأكد نظيف أن الحكومة المصرية تضع مسألة غلاء الأسعار في قائمة أولوياتها‏,‏ وكشف نظيف عن أن حكومته بصدد وضع حزمة من الإجراءات التي تستهدف ألا ترتفع الأسعار سنويا إلا بمعدل ما بين‏6%‏ و‏7%.‏

وحرص رئيس مجلس الوزراء علي أن يبعث برسالة قوية للمواطنين‏,‏ تؤكد أن الحكومة سوف تعمل بكل قوة علي عدم انفلات الأسعار والتحكم فيها‏.‏

وأكد رئيس مجلس الوزراء أن الدعم قائم وباق‏,‏ ولا يوجد نقاش بشأن استمراره‏,‏ وأن الحوار الدائر حاليا هو بشأن الأسلوب الأمثل لتوصيل الدعم إلي مستحقيه‏.‏ وأوضح أن الحكومة لن تفرض علي الناس أي حلول بشأن أسلوب توصيل الدعم‏,‏ ولكن الحكومة تدير حوارا مجتمعيا بشأن هذه القضية استجابة لدعوة الرئيس مبارك بإدارة مثل هذا الحوار‏.‏

وحرص نظيف علي أن يضع العديد من النقاط المهمة أمام المواطنين‏,‏ وأكد نظيف أن نظام الدعم القائم حاليا يتسبب في إهدار‏4,5‏ مليار جنيه سنويا في رغيف العيش فقط‏,‏ تذهب إلي جيوب التجار الجشعين‏,‏ مع انفلات الأسعار‏,‏ واحتقان الأسواق‏,‏ فضلا عن استمرار الطوابير مع سوء رغيف العيش‏,‏ وأشار إلي أن مصر تنتج‏220‏ مليون رغيف يوميا بمعدل ثلاثة أرغفة لكل مواطن‏.‏

وتناول نظيف دعم الطاقة‏,‏ مؤكدا أنه وصل إلي‏50‏ مليار جنيه الآن‏,‏ وهو ما يزيد بمقدار أربعة أضعاف علي معدل إنفاق مصر علي التعليم والصحة‏.‏

وقال نظيف‏:‏ إن الأولويات الجديدة تطالبنا بتعليم وصحة أفضل‏,‏ وأشار إلي أن المطلوب هو إنفاق‏12‏ مليار جنيه علي التعليم‏,‏ و‏12‏ مليار جنيه أخري علي الصحة حتي يمكن تغطية جميع المواطنين بالضمان الصحي‏.‏

وأكد نظيف أنه لو جري تغيير الدعم إلي الدعم النقدي‏,‏ فسوف يعطي الدعم لكل من يطلبه في البداية‏,‏ وأشار إلي أن الحكومة قادرة علي إيصال الدعم النقدي إلي كل من يستحقه في المرحلة الثانية‏,‏ بعد توافر قاعدة بيانات سليمة لديها‏.‏

وأكد نظيف أنه في حالة الاتفاق علي التحول من الدعم العيني إلي الدعم النقدي‏,‏ فإن عملية التحول سوف تتم بشكل مرحلي متدرج‏,‏ وفي سلعة واحدة‏,‏ وسوف نقوم بعملية تقويم بعدها‏.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى