غير مصنف

مصر تحذر من مواجهة خطيرة بين إيران والغرب تدفع المنطقة إلي حافة الهاوية

مصر تحذر من مواجهة خطيرة بين إيران والغرب تدفع المنطقة إلي حافة الهاوية مبارك ‏:‏ الوقيعة بين السنة والشيعة خطر يضرب استقرار العالمين العربي والإسلامي الرئيس في خطابه إلي القمة العربية‏:‏ المنطقة تتجه نحو سباق تسلح ما لم يتم التعامل مع القضية النووية بنزاهة القمة العربية تختتم أعمالها بالتمسك بكل بنود المبادرة العربية الفيصل ‏:‏ العراق يخضع للاحتلال‏..‏ وواشنطن تطلب إيضاحات.

الرياض ـ من أسـامة سـرايا‏:‏

الرئيس مبارك وخادم الحرمين وأمير الكويت والرئيس الكينى والرئيس اللبنانى والأمين العام للأمم المتحدة أسامة سرايا
الرئيس مبارك وخادم الحرمين وأمير الكويت والرئيس الكينى والرئيس اللبنانى والأمين العام للأمم المتحدة

اختتمت أمس بالرياض القمة العربية الـ‏19‏ أعمالها‏,‏ بتأكيد التمسك بمبادرة السلام العربية بكل بنودها‏,‏ مع اعتماد السلام خيارا استراتيجيا للعرب‏.‏

وأكد القادة العرب‏,‏ في الإعلان الذي صدر عقب انتهاء القمة تحت اسم إعلان الرياض‏,‏ أهمية إخلاء المنطقة من كل أسلحة الدمار الشامل‏,‏ بعيدا عن ازدواجية المعايير‏,‏ وضرورة تنمية الحوار مع دول الجوار الإقليمي وفق مواقف عربية موحدة ومحددة‏,‏ وإحياء مؤسسات الأمن الجماعي العربي‏.‏

وكان الرئيس حسني مبارك قد حذر في خطابه صباح أمس أمام القمة العربية‏,‏ من نذر مواجهة خطيرة بين إيران والغرب‏,‏ تدفع المنطقة برمتها إلي حافة الهاوية‏,‏ وأشار إلي مخاطر جديدة خطيرة تستهدف العالمين العربي والإسلامي بمحاولات الوقيعة بين السنة والشيعة‏,‏ وهي مخاطر تطل علينا لتضرب استقرار المنطقة ودولها‏,‏ وتتحدي جهودنا للتقريب بين المذاهب‏,‏ ومناهضة نوازع الانقسام والطائفية‏.‏

وأكد الرئيس أن الأمن القومي العربي‏,‏ كل متكامل لا يتجزأ‏,‏ تترابط أبعاده وحلقاته ما بين أمن الخليج والبحر الأحمر‏,‏ والأمن المتوسطي‏,‏ وتتجاوز انعكاساته الشرق الأوسط إلي أوروبا والعالم‏,‏ وفيما يتعلق بمواجهة الإرهاب‏,‏ قال الرئيس‏:‏ إن العالم لن يكسب معركته مع الإرهاب دون التعامل الجاد مع جذوره ومسبباته‏,‏ وتسوية القضايا التي تغذي مشاعر الغضب والإحباط في منطقتنا وخارجها‏,‏ وتمد الإرهاب بالحجج والذرائع‏.‏

وحذر الرئيس من أن المنطقة سوف تشهد سباقا للتسلح لا تحتاج إليه‏,‏ ما لم يتم التعامل العادل والنزيه مع قضية منع الانتشار النووي‏.‏

ودعا إلي ضرورة أن تقترن جهود منع الانتشار بجهود موازية لنزع السلاح النووي من المنطقة بأسرها‏.‏ وحول القضية الفلسطينية‏,‏ عبر الرئيس مبارك عن أمله في أن يستكمل تنفيذ اتفاق مكة بما يدعم الوفاق الفلسطيني‏,‏ وصولا إلي تهيئة المناخ لرفع الحصار عن الشعب الفلسطيني‏,‏ واستئناف عملية السلام‏,‏ وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة‏,‏ ودعا الرئيس الشعب العراقي إلي إرساء مفهوم المواطنة بعيدا عن الطائفية والمذهبية‏,‏ ومحاولات التهميش حتي يمكن استعادة الاستقرار والمضي قدما في إعادة الإعمار‏.‏

وفي مؤتمر صحفي عقده عقب اختتام القمة‏,‏ جدد الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودية التأكيد علي ما ورد في خطاب العاهل السعودي بأن العراق يخضع للاحتلال‏,‏ وأضاف‏:‏ لا أدري كيف يعرف عن بلد يحتوي علي جنود ليسوا من جنسيته إلا بالاحتلال‏,‏ مشيرا إلي أن أي عمل عسكري لا يتم بدعوة من البلد المعني‏,‏ فإن هذا يعد احتلالا‏.‏ وفي واشنطن قال نيكولاس بيرتز المسئول الثالث في الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة فوجئت بكلام العاهل السعودي‏,‏ وإنها تعتزم طلب إيضاحات من الرياض‏.‏

من جهة أخري‏,‏ أكد الأمير سعود الفيصل أن موقف إسرائيل الرافض لمبادرة السلام العربية بصيغتها الحالية‏,‏ لا يدل علي أنها تريد السلام‏,‏ مشيرا إلي أن هذا هو الموقف الإسرائيلي دائما‏,‏ فعندما يظهر العرب بقرارات نحو السلام‏,‏ يرفضها الإسرائيليون رفضا قاطعا‏.‏

من جهته‏,‏ قال السيد عمرو موسي الأمين العام للجامعة العربية‏:‏ إن إسرائيل تريد التطبيع فقط‏,‏ أما الانسحاب والمفاوضات‏,‏ فهي لا تريدها‏.‏

ورحبت الولايات المتحدة الأمريكية بالإعلان النهائي الصادر عن القمة العربية‏,‏ التي اختتمت أعمالها أمس بالرياض‏,‏ ووصفت مبادرة السلام العربية بالإيجابية جدا‏.‏

وقال شون ماكورماك المتحدث باسم الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة تحث الأطراف المعنية بهذه المبادرة علي استخدامها كنقطة انطلاق دبلوماسية‏,‏ لدفع الجهود الرامية لتحقيق السلام بالشرق الأوسط‏.‏

وأشار إلي أن التساؤلات حول قضايا الوضع النهائي‏,‏ ليست مطروحة علي جدول الأعمال الآن‏.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى