فاعليات

رسالة “أسامة سرايا” من كان : مبارك يطالب بدعم دولي لتحقيق السلام والإصلاح والتنمية في إفريقيا

مبارك يطالب بدعم دولي لتحقيق السلام والإصلاح والتنمية في إفريقيا الرئيس في افتتاح القمة الإفريقية ـ الفرنسية‏:‏ جهود حثيثة لمحاصرة النزاعات المسلحة والأزمات وبؤر التوتر والإرهاب المطالبة بتخفيف أعباء المديونية الخارجية ومكافحة الإيدز والأمراض المتوطنة شيراك‏:‏ فرنسا ستتحمل مسئولياتها إزاء منع الأزمات وحل النزاعات في إفريقيا ميركل‏:‏ دعوة الدول الإفريقية لمباحثات في لشبونة رئيس مالي‏:‏ الصراعات تمثل أحد العوائق الرئيسية لتنمية القارة السوداء رئيس غانا‏:‏ القارة تحتاج إلي معاملة أكثر عدالة في المحافل الدولية.

كان ـ من أسامة سرايا‏:‏

مبارك وشيراك وميركل فى حوار باسم خلال القمة أسامة سرايا
مبارك وشيراك وميركل فى حوار باسم خلال القمة

طالب الرئيس حسني مبارك المجتمع الدولي أمام قمة رؤساء الدول والحكومات الإفريقية وفرنسا‏,‏ التي افتتحت أعمالها أمس في مدينة كان الفرنسية‏,‏ بدعم دولي لتحقيق السلام والاستقرار والإصلاح والتنمية في إفريقيا‏,‏ من خلال تعزيز مساعدات التنمية الرسمية‏,‏ وتخفيف أعباء المديونية الخارجية‏,‏ ومحاصرة الفقر ومكافحة الإيدز والملاريا والأمراض المتوطنة‏,‏ ودعم برامجها للحفاظ علي البيئة ومكافحة الجفاف والتصحر‏,‏ وجذب الاستثمارات ونقل التكنولوجيا‏.‏

وأكد الرئيس أن إفريقيا تبذل أقصي الجهد لتحقيق السلام في دارفور والصومال ومنطقتي البحيرات العظمي والقرن الإفريقي‏,‏ ومحاصرة النزاعات المسلحة والأزمات وبؤر التوتر والإرهاب‏,‏ وتعزيز قدرات أبناء القارة في نشر وإدارة عمليات حفظ السلام‏.‏

وطرح الرئيس مبارك ـ في القمة التي حضرها الزعماء الأفارقة والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الرئيسة الحالية للاتحاد الأوروبي بحضور الرئيس الفرنسي جاك شيراك ـ عددا من القضايا المهمة‏,‏ مثل كيف يمكن ترجمة ما تتمتع به إفريقيا من ثقل وثروات لواقع أفضل وتأثير أكبر في توازنات الساحة الدولية‏,‏ وفي الحوار بين الجنوب والجنوب‏,‏ والحوار بين الشمال والجنوب‏..‏ وما هو السبيل لتجاوز مشكلات تذبذب أسعار السلع الأولية‏..‏ وما هو الدور المطلوب من مؤسسات التمويل الدولية‏..‏ وكيف يمكن تعزيز قدرة الصادرات الإفريقية علي النفاذ لأسواق الدول المتقدمة؟

وقد شارك الرئيس مبارك في مجموعة العمل الثانية وتحدث عن جهود التنمية وارتباطها بتحقيق السلام وتعزيز مكانة ونقل إفريقيا‏,‏ وقد لاقت مداخلة الرئيس ترحيبا بين القادة الأفارقة والرئيس شيراك‏.‏

وأعلنت مستشارة ألمانيا الاتحادية أنجيلا ميركل أن الاتحاد الأوروبي سيدعو الدول الإفريقية إلي لشبونة عندما تتولي البرتغال رئاسة الاتحاد الأوروبي‏.‏

وأشار رئيس مالي أمادو توري‏,‏ رئيس الدورة الثالثة والعشرين للقمة‏,‏ إلي أن الصراعات تمثل أحد العوائق الرئيسية لتحقيق التنمية في القارة السوداء‏,‏ مؤكدا أن القارة تشهد تقدما ـ ولو طفيفا ـ في اتجاه الديمقراطية‏.‏

مبارك وشيراك فى بداية القمة أسامة سرايا
مبارك وشيراك فى بداية القمة

ودعا رئيس جمهورية غانا جون كوفور‏,‏ الذي تتولي بلاده الرئاسة الحالية للاتحاد الإفريقي‏,‏ فرنسا والمجتمع الدولي لدعم جهود القارة الإفريقية‏,‏ من أجل تحقيق السلام والأمن والاستقرار‏,‏ وقال‏:‏ إن إفريقيا تحتاج إلي معاملة أكثر عدالة وإنصافا في المحافل الدولية والأمم المتحدة‏.‏ وأكد رئيس وزراء اليابان السابق يوشيري موري‏,‏ ممثل اليابان للقمة‏,‏ أن إفريقيا أصبحت شريكا مهما لليابان‏,‏ وأن بلاده تركز معها علي قطاعات التجارة والاستثمار‏.‏

ومن ناحية أخري‏,‏ أكد الرئيس الفرنسي جاك شيراك في كلمته أمام المؤتمر‏,‏ احترام فرنسا لاتفاقات الدفاع التي تربطها بالكثير من الدول الإفريقية‏,‏ وأنها ستتحمل مسئولياتها سواء تعلق الأمر بمنع الأزمات أو حل النزاعات‏.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى