مقالات الأهرام اليومى

قمة مبارك ـ أوباما تبحث اليوم جهود السلام في الشرق الأوسط كلينتون بعد لقاء الرئيس‏:‏ هناك فرصة جيدة للتحرك نحو اطلاق عملية السلام مصر تؤكد ضرورة طرح جميع قضايا الحل النهائي علي مائدة المفاوضات كارتر ينصح أوباما بإطلاق مبادرة سلام يلعب فيها دور الوسيط

واشنطن ـ من أســامة ســرايا‏:‏
أسامة سرايا
صورة ارشفية للقاء سابق بين الرئيس مبارك وهيلارى كلينتون وزيرة الخارجية الامريكية
بدأ الرئيس حسني مبارك مباحثاته السياسية في واشنطن أمس بلقاء هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية بمقر إقامته‏,‏ حيث تم بحث تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية‏,‏ خاصة السلام في الشرق الأوسط‏,‏ والوضع في الخليج‏,‏ والسودان‏,‏ ولبنان‏,‏ والقرن الإفريقي‏.‏

وعقب اللقاء قالت هيلاري كلينتون انها بحثت مع الرئيس مبارك العديد من القضايا الراهنة المهمة واعربت عن تطلعها للقاء معه مجددا في البيت الأبيض اليوم خلال مباحثاته مع الرئيس باراك اوباما مشيرة إلي أن هناك فرصة للتحرك لإعادة إطلاق عملية السلام‏.‏

كما التقي الرئيس‏15‏ من الشخصيات الأمريكية المؤثرة منهم سفراء سابقون في مصر‏,‏ ومستشارو أمن قومي سابقون من المؤثرين في صنع القرار بالولايات المتحدة‏,‏ والتقي الرئيس أيضا‏25‏ من ممثلي المنظمات اليهودية الأمريكية‏.‏ واستقبل الأدميرال دينيس بلير مدير المخابرات الوطنية الأمريكية‏.‏

ويشهد البيت الأبيض اليوم القمة المصرية ـ الأمريكية المرتقبة بين الرئيس حسني مبارك والرئيس باراك أوباما‏,‏ التي ستركز علي عملية السلام انطلاقا من الدور المصري المحوري في الشرق الأوسط‏,‏ حيث يعرض الرئيس مبارك رؤية مصر لتحقيق السلام الشامل والعادل وفقا للمبادرة العربية‏,‏ وكذلك الجهود المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية‏,‏ وذلك في إطار المشاورات التي تقوم بها الإدارة الأمريكية مع الأطراف المؤثرة قبيل أن تعلن الشهر المقبل عن خطة السلام التي ستعمل علي تنفيذها في الشرق الأوسط‏.‏

كما سيؤكد الرئيس مبارك ـ خلال محادثاته اليوم مع الرئيس الأمريكي ـ ضرورة طرح جميع قضايا الحل النهائي علي مائدة المفاوضات‏,‏ وعدم استبعاد أي قضية منها‏,‏ لأنه إذا تحقق ذلك فلن يستطيع أي طرف فلسطيني تحمل مسئولية إفشال أي جهد للسلام يؤدي إلي قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وإنهاء الاحتلال‏,‏ مع تأكيد أهمية الانخراط الأمريكي الكامل في عملية التفاوض مع تقديم المساعدة المصرية والأمريكية في هذا المجال للطرفين الإسرائيلي والفلسطيني لتذليل العقبات التي تواجه عملية التفاوض‏.‏

وسينقل الرئيس مبارك إلي الرئيس أوباما المخاوف العربية من استمرار الحكومة الإسرائيلية في بناء المستوطنات‏,‏ الأمر الذي يجهض أي أمل في التوصل إلي سلام في المنطقة يسفر عن إعلان الدولة الفلسطينية المستقلة‏,‏ خاصة أن المستوطنات تأكل الأراضي الفلسطينية‏,‏ بما لا يبقي للفلسطينيين أراضي يعلنون عليها الدولة‏,‏ وحذرت مصر من استمرار ما يسمي النمو الطبيعي في المستوطنات‏,‏ حيث تعتبر هذا تحايلا من طرف الحكومات الإسرائيلية للسيطرة علي الأراضي الفلسطينية‏.‏

وصرح السفير سليمان عواد‏,‏ المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية‏,‏ بأن مباحثات الرئيس مبارك مع الرئيس الأمريكي اليوم تأتي استكمالا للمشاورات المكثفة السابقة بينهما‏,‏ فضلا عن الرسائل الخطية المتبادلة‏,‏ والرسائل التي حملها جورج ميتشيل المبعوث الأمريكي لعملية السلام في الشرق الأوسط‏,‏ وهي المشاورات التي يبني عليها الجانب الأمريكي لطرح خطته لإعلان السلام في الشرق الأوسط‏.‏ وقد تقدم أربعة من كبار المسئولين الأمريكيين السابقين ـ من بينهم الرئيس الأسبق جيمي كارتر ـ بدراسة مشتركة حول الصراع العربي ـ الإسرائيلي إلي الإدارة الأمريكية الحالية‏,‏ وقيادات الكونجرس تطالب بتحرك أمريكي فاعل وفوري يطلق من خلاله الرئيس أوباما مبادرة فورية للسلام يلعب فيها دور الوسيط الحازم والنشيط‏.‏ وأكد الرئيس كارتر أنه لمس أن الإدارة الأمريكية ومبعوثها الرئاسي للشرق الأوسط يتحركون بحذر شديد الآن إزاء إصرار الرئيس أوباما علي التجميد الكامل للمستوطنات‏,‏ ورفض إسرائيل لوقف البناء‏,‏ لكنه لمس أيضا تصميم أوباما علي المساعدة في إيجاد فرصة لبدء مفاوضات الحل النهائي‏.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى