مقالات الأهرام اليومى

مبارك‏:‏ الاقتصاد المصري آمن‏..‏ والاحتياطي النقدي يتزايد مواجهة القرصنة مسئولية دولية وتحتاج إلي تشريعات جديدة الرئيس في تصريحات لرؤساء التحرير‏:‏ علاقاتنا قوية وتتطور مع الإمارات ودول الخليج أشعر بالرضا عن أداء الحكومة‏..‏ وتعمل كفريق متجانس

كتب: اسامة سرايا
أسامة سرايا
الشيخ محمد بن راشد يزور الرئيس فى مقر اقامته بقصر الامارات
أكد الرئيس حسني مبارك أن القرصنة في خليج عدن وأمام سواحل الصومال مسئولية دولية لكل الأطراف والأساطيل الموجودة في المنطقة‏,‏ وذات المصلحة في تأمين الملاحة البحرية في هذا الممر البحري المهم‏.‏ وقال الرئيس إن للأمم المتحدة دورا تلعبه في مواجهة هذه الظاهرة‏,‏ وأن المسألة ربما تحتاج إلي سن تشريعات جديدة يتم الاتفاق عليها لمواجهة الخطر‏.‏

وذكر الرئيس في تصريحات لرؤساء تحرير الصحف أدلي بها علي الطائرة في طريق العودة في ختام زيارته الناجحة للهند ودولة الإمارات العربية المتحدة‏,‏ أن العلاقات المصرية مع كل من الهند ودولة الإمارات ثابتة وقوية ومتطورة بما يتناسب مع روح العصر‏.‏

وحول نتائج زيارته للهند‏,‏ كشف الرئيس عن أن هناك‏200‏ شركة هندية تعمل في مصر حاليا‏,‏ وتوجد نيات لتطوير وزيادة هذا التعاون المصري ـ الهندي‏,‏ وأشار إلي أن رجال الأعمال الهنود منفتحون علي مصر بلا قيود أو حدود‏,‏ ولديهم رغبة وإصرار علي العمل في مصر وحث الرئيس الشعب المصري علي استقبالهم بشكل جيد‏,‏ خاصة أن مصر بلد به مغريات للاستثمار الأجنبي‏,‏ وفيها مزايا تضاهي الموجودة في أهم الدول الجاذبة للاستثمارات‏.‏

وحول زيارة الرئيس للإمارات العربية ومباحثاته مع الشيخ خليفة رئيس الدولة‏,‏ قال الرئيس إن مصر لديها تنسيق جيد ودائم ومستمر مع الإمارات في مجال الاستثمار والتعاون الاقتصادي والسياسي‏.‏

وأكد أن العلاقات المصرية مع دول الخليج جميعها قوية للغاية وطيبة ومتطورة‏,‏ وأشار إلي أن المستقبل يحمل فرصا كبيرة لنا‏.‏

وعن الأداء الاقتصادي للحكومة المصرية عبر الرئيس عن رضاه عن أداء الحكومة‏,‏ وقال إنني أدعو الشعب لأن يقارن بيننا وبين الآخرين‏,‏ وأوضح أن الاقتصاد المصري قوي وقادر علي تجاوز الأزمة الاقتصادية العالمية الراهنة‏.‏ وأضاف أن الاحتياطي النقدي المصري آمن ويتزايد‏,‏ وأرجع قوة الموقف الاقتصادي إلي أن الحكومة تعمل كفريق واحد متجانس‏,‏ وكشف عن أنه قد تكون هناك اختلافات في وجهات النظر‏,‏ وأنه من جانبه يسارع بالتدخل لحلها‏.‏

وقال إنه يعمل في داخل مصر وخارجها من أجل مصلحة كل المواطنين‏,‏ وتوفير فرص العمل وسبل العيش الآمن الكريم لهم‏.‏

وأوضح الرئيس أن الحكومة تعمل في إطار تنفيذي‏,‏ ولديها رؤية استراتيجية وبرنامج وطني لتنفيذها‏.‏

وتطرق الرئيس مبارك إلي القضية الفلسطينية فقال إن لمصر التزاما قويا تجاه القضية الفلسطينية‏,‏ وأنها تعمل مع كل الفصائل علي قدم المساواة‏,‏ وتحتفظ لنفسها بمسافة متساوية عن كل الفصائل دون تمييز بين فصيل وآخر‏,‏ وأكد أن مصر لا تغلق الباب أبدا أمام أي فصيل‏,‏ ولديها دائما القدرة والاستعداد للتعامل ولفتح صفحة جديدة مع أي فصيل فلسطيني‏,‏ وقال إنه من الضروري أن تتفاوض الفصائل مع بعضها‏.‏

وكشف الرئيس عن أن زيارته للسودان استهدفت دعم الوحدة بين الشمال والجنوب وحل أزمة دارفور‏.‏ وقال إن العلاقات المصرية مع جنوب السودان قوية‏,‏ وأن مصر ستحرص علي تلبية كل الرغبات والطلبات التي يبديها أهل الجنوب من أجل تدريب أطباء ومهندسين ومهنيين من كل التخصصات‏.‏

وقال إنه شعر بسعادة طاغية عندما وجد أن كل الجنوبيين الذين قابلهم هناك كانوا يتحدثون اللغة العربية‏,‏ لأنهم تدربوا في مصر‏,‏ وقال إننا سنفتح مستشفيات ومدارس وجامعة في جنوب السودان‏.‏

وعن مستقبل العلاقات المصرية ـ الأمريكية قال الرئيس إن علاقات مصر مع الولايات المتحدة جيدة‏,‏ وسوف تستمر كذلك‏,‏ وتوقع الرئيس أن يكون هناك تعاون مع إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب باراك أوباما‏,‏ وذكر أن كل المؤشرات تفيد بأن هذا التعاون سيكون أكبر وأوضح‏,‏ وأن المكالمة التليفونية مع الرئيس الجديد كانت ودي‏,‏ة وأبدي أوباما خلالها الرغبة في الاستماع إلي رؤية وتصورات الرئيس عما يجري في المنطقة‏,‏ وكشف أوباما عن تقديره الكبير للدور المصري‏.‏

وقد عاد الرئيس والسيدة قرينته والوفد المرافق له إلي أرض الوطن‏.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى