مقالات الأهرام اليومى

مانموهان سينج‏:‏ مبارك رجل دولة عظيم يحظي باحترام دولي كبير في المؤتمر الصحفي عقب المباحثات الرئيس‏:‏ تابعنا إصلاحات الهند في التسعينيات ومصر تقوم بإصلاحات مماثلة تنشيط واستمرار الحوار السياسي وزيادة التعاون في مجالات التجارة والاستثمار سينج‏:‏ الزيارة فتحت عهدا جديدا في العلاقات بين البلدين الأرضية مهيأة لتدشين تعاون بناء وتعزيز القدرات المشتركة بهدف تعويض ما فات

نيودلهي ـ من أســامة ســـرايا‏:‏
أسامة سرايا
حديث ودى بين الرئيس مبارك ورئيس وزراء الهند فى اثناء توقيع عدد من اتفاقات التعاون
وسط حفاوة بالغة وترحيب سياسي وإعلامي واسع‏,‏ أجري الرئيس حسني مبارك أمس مباحثات مهمة مع مانموهان سينج رئيس وزراء الهند‏,‏ تناولت العلاقات الثنائية‏,‏ وسبل تعزيزها‏,‏ بالإضافة إلي بحث القضايا الدولية‏,‏ والإقليمية ذات الاهتمام المشترك‏.‏

وفي مستهل كلمته بالمؤتمر الصحفي عقب المباحثات التي جرت بقصر حيدر آباد بالعاصمة نيودلهي‏,‏ قال مانموهان سينج إن مبارك رجل دولة عظيم يحظي باحترام دولي كبير‏..‏ وهنا خاطبه الرئيس مبارك إنني أدرك الإصلاحات العظيمة التي أدخلتموها عندما شغلتم منصب وزير المالية في بداية التسعينيات‏,‏ واستطرد مبارك إننا في مصر اتبعنا إصلاحات مماثلة بهدف أن نرتبط بشكل جيد بالنظام الاقتصادي العالمي‏,‏ وقال‏:‏ إن المباحثات أكدت الرغبة المشتركة في تنشيط واستمرار الحوار السياسي علي أعلي المستويات‏,‏ وزيادة التعاون في مجالات التجارة والاستثمار‏,‏ الذي حقق المزيد من التقدم في السنوات الماضية‏,‏ وأضاف الرئيس أنه تم الاتفاق علي استمرار العمل لإعطاء الأولوية لمصالح الدول النامية‏,‏ في إطار حركة عدم الانحياز‏,‏ والأمم المتحدة‏,‏ ومنظمة التجارة العالمية‏,‏ والصندوق والبنك الدوليين‏,‏ وأي تجمع دولي آخر‏.‏

أما سينج فقد أكد بدوره أن المباحثات كانت بناءة للغاية‏,‏ وتمت في أجواء من الصداقة والدفء‏,‏ وهو ما كانت دائما عليه العلاقات بين مصر والهند‏,‏ وأشار إلي أن زيارة الرئيس مبارك فتحت عهدا جديدا في العلاقات بين البلدين‏,‏ وقال‏:‏ لقد تم التوصل إلي أن كل الظروف مناسبة لتدشين تعاون بناء علي أرض الواقع‏,‏ بالإضافة إلي تقوية العلاقات إلي مستوي يعكس الرغبة المشتركة‏,‏ والقدرات المختلفة التي يمتلكها البلدان‏,‏ وتعويض ما فاتهما خلال السنوات السابقة‏.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى