مقالات الأهرام اليومى

مبارك قائد مستنير‏..‏ والعلاقات المصرية ـ الهندية تضرب بجذورها في التاريخ مانموهان سينج رئيس وزراء الهند في حديث خاص لرئيس تحرير الأهرام‏:‏ مصر تقدم إسهامات مؤثرة في عملية السلام بالشرق الأوسط يمكننا التعاون في قضايا الطاقة والإرهاب وإيجاد نظام دولي عادل الهند تمنح الرئيس جائزة نهرو للتفاهم الدولي تقديرا لدوره وإسهامات مصر

نيودلهي ـ من أســامة ســرايا‏:‏
أسامة سرايا
الرئيس مبارك ــــ مانموهان سينج
يبدأ الرئيس حسني مبارك غدا زيارة مهمة للهند علي رأس وفد كبير من الوزراء وكبار المسئولين ورجال الأعمال‏,‏ تلبية لدعوة من الدكتور مانموهان سينج رئيس وزراء الهند‏.‏

وستتناول الزيارة بحث سبل دعم العلاقات الثنائية في مختلف المجالات‏,‏ وتبادل وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والعالمية ذات الاهتمام المشترك‏.‏

وقد أعرب رئيس الوزراء الهندي عن تطلع بلاده لزيارة الرئيس مبارك‏,‏ ووصفه بأنه زعيم مستنير‏,‏ جعل العالم يصغي لآراء مصر باهتمام واحترام شديدين‏.‏

وقال ـ في حديث أدلي به إلي أسامة سرايا رئيس التحرير ـ‏:‏ إن الرئيس مبارك يحظي بمكانة خاصة في الهند‏,‏ فهو رجل سياسة‏,‏ وقائد من أصحاب العقول المستنيرة‏,‏ الأمر الذي انعكس بدوره ليس علي مصر فقط‏,‏ وإنما علي الأصعدة العربية والإقليمية‏,‏ والمحافل الدولية‏,‏ وقال إن العلاقات المصرية ـ الهندية تضرب بجذورها في عمق التاريخ‏.‏

وأضاف أن مصر‏,‏ في ظل قيادة الرئيس مبارك‏,‏ أصبحت من أكثر الدول المهمة والمؤثرة علي مستوي العالم‏,‏ حيث نجد الجميع يصغون لوجهات نظرها باهتمام واحترام‏.‏

وقال المسئول الهندي الكبير‏:‏ إن مصر تقدم إسهامات مؤثرة في عملية السلام في الشرق الأوسط‏,‏ ويعد استمرار الاستقرار والتقدم والرخاء في مصر من الأصول المهمة بالنسبة للعالم‏,‏ وقال رئيس وزراء الهند‏:‏ إنه تقديرا لكل ذلك‏,‏ تم منح الرئيس مبارك جائزة نهرو للتفاهم الدولي‏,‏ ويسعدني أن يقوم الرئيس مبارك بتسلم الجائزة خلال زيارته الهند‏,‏ التي تبدأ غدا‏.‏

وردا علي سؤال بشأن تقييمه للعلاقات المصرية ـ الهندية في الوقت الراهن‏..‏ أكد سينج أن الهند تثمن علاقاتها مع مصر‏,‏ فهي علاقات ذات جذور متأصلة في عمق التاريخ‏,‏ بداية من كفاحنا المشترك ضد الاستعمار‏,‏ ومن خلال حركة عدم الانحياز‏,‏ وقال رئيس الوزراء الهندي‏:‏ إننا نتطلع بشغف لزيارة الرئيس مبارك‏,‏ التي يقوم بها بعد سنوات عدة‏.‏

وفي الوقت نفسه‏,‏ أكد سينج أن العلاقات بين شعبي البلدين متميزة للغاية‏,‏ فضلا عن وجود تجارة ثنائية بحجم جيد‏,‏ وتفاعل اقتصادي وتبادل ثقافي‏,‏ ومواقف مشتركة إزاء العديد من القضايا‏,‏ وأشار إلي أنه جري عبر السنوات الماضية إضافة أبعاد ومقومات حديثة لهذه المشاركة التاريخية بين البلدين‏,‏ من بينها التعاون في مجالات العلوم والتكنولوجيا‏,‏ وتكنولوجيا المعلومات‏,‏ والاستخدامات السلمية للفضاء‏,‏ والرعاية الصحية والأدوية‏.‏

وكشف رئيس الوزراء الهندي عن ارتفاع حجم التبادل التجاري بين مصر والهند خلال السنوات الخمس الماضية‏,‏ بمقدار أربعة أضعاف‏,‏ ليقفز من‏700‏ مليون دولار سنويا إلي‏3‏ مليارات دولار العام الماضي‏,‏ فضلا عن ارتفاع معدلات تدفق الاستثمارات الهندية في العديد من القطاعات‏,‏ مشيرا إلي وجود فرص هائلة في قطاع السياحة‏.‏

وأوضح سينج أن مصر والهند يمكنهما التعاون في الكثير من القضايا الدولية مثل أمن الطاقة‏,‏ والأمن الغذائي‏,‏ وتغير المناخ‏,‏ ومكافحة الإرهاب والتطرف‏,‏ وإيجاد نظام دولي يتسم بالمزيد من العدالة والمساواة‏.‏

وتطرق رئيس الوزراء الهندي في حديثه إلي آفاق التعاون في مجال البرمجيات‏,‏ فأكد سعادته لأن بعض الشركات الهندية الرائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات‏,‏ قد أقامت مراكز لتوسيع أنشطتها في مصر‏,‏ وبعضها الآخر في طريقه إلي ذلك‏,‏ وأوضح أن ذلك يعكس الفرص الهائلة التي تقدمها السوق المصرية والموارد البشرية والخبرات المصرية‏,‏ وأضاف سينج قوله‏:‏ إن هناك فرصا كبيرة للتعاون بين الشركات الهندية والمصرية في مجال تكنولوجيا المعلومات‏,‏ من خلال إقامة المشروعات المشتركة بين أي من الجانبين في أي من البلدين‏,‏ أو في بلاد أخري‏.‏

وحرص رئيس الوزراء مانموهان سينج علي إبداء سعادته بنمو الاستثمارات الهندية في مصر‏,‏ علي نحو مطرد‏,‏ والتي بلغت قيمتها‏350‏ مليون دولار خلال السنوات الماضية‏,‏ وقال سينج‏:‏ إن العديد من الشركات الهندية اليوم أثبتت مكانتها علي المستوي العالمي‏,‏ وإنني أري آفاقا كبيرة لإقامة مشروعات استثمارية مشتركة تفيد كلا الجانبين‏,‏ وذلك في مجالات البتروكيماويات والأسمنت والمعادن والسيارات والعقاقير الطبية‏,‏ وكذلك فإننا نرحب بالاستثمارات المصرية في الهند‏.‏

وردا علي سؤال بشأن أثر الأزمة المالية العالمية علي الأوضاع الاقتصادية بالهند‏,‏ وخطط حكومته للتصدي لتداعيات ما حدث في وول ستريت‏..‏ اعترف رئيس الوزراء الهندي بأنه في ظل العولمة‏,‏ فإننا لا يمكننا أن نتجنب التأثر بهذه الأزمة‏,‏ وأشار إلي أن الأزمة المالية والاقتصادية الحالية أطلت برأسها من عاصمة الرأسمالية‏,‏

وأكد رئيس الوزراء الهندي أن هدف حكومته قريب المدي هو ضمان تخفيف آثار الأزمة علي معدل النمو بالهند‏.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى