مقالات الأهرام اليومى

مشروعات زراعية مشتركة بين مصر وأوغندا لمواجهة أزمة أسعار الغذاء العالمية مبارك‏:‏ فرص ضخمة لتوسيع التعاون الثنائي في مجالات زراعة القمح والكهرباء والطرق والبنية الأساسية موسيفيني‏:‏ نرحب بالشركات المصرية لتصدير الغذاء‏..‏ ومستعدون للتعاون مع مصر لأقصي الحدود

كمبالا ـ من أســـامة ســـرايا‏:‏
أسامة سرايا
الرئيسان مبارك و موسيفينى خلال لقائهما فى كمبالا امس
أكد الرئيس حسني مبارك أن هناك فرصا ضخمة لتوسيع التعاون بين مصر وأوغندا‏,‏ وعلي نحو يرقي لمستوي تطلعات البلدين ومصالحهما المشتركة‏ وشدد الرئيس ـ في كلمة له في مستهل جلسة المباحثات الموسعة التي أجراها أمس مع الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني بالقصر الجمهوري بالعاصمة الأوغندية كمبالا ـ علي مساندته التامة لما طرحه الرئيس موسيفيني من مقترحات بشأن التعاون الثنائي في مجالات الزراعة ـ خاصة زراعة القمح ـ والري‏,‏ وإنتاج اللحوم والألبان والأسماك‏,‏ فضلا عن الكهرباء‏,‏ ومشروعات الطرق والبنية الأساسية‏,‏ وغيرها‏.‏

ووصف الرئيس المباحثات‏,‏ التي أجراها مع الرئيس الأوغندي بالمهمة والمفيدة‏,‏ معربا عن تطلعه إلي تعزيز التعاون القائم بين البلدين علي المستوي الثنائي‏,‏ وكذلك التعاون الإقليمي في إطار مبادرة حوض النيل‏,‏ وباقي القضايا الإفريقية والدولية ذات الاهتمام المشترك‏ وعبر الرئيس عن اعتزازه بعلاقات الصداقة التي جمعته لسنوات طويلة بالرئيس موسيفيني‏,‏ مؤكدا أنه يحمل له تقديرا خاصا كزعيم حقق لبلاده وشعبه إنجازات عديدة‏.‏

وقال الرئيس مبارك ـ في كلمته خلال مأدبة الغداء التي أقامها الرئيس الأوغندي علي شرفه ـ إن هذه الصداقة تعكس علاقات الإخوة التي تربط بين البلدين والشعبين الشقيقين في مصر وأوغندا‏,‏ مشيرا إلي أن هذه الزيارة هي رسالة صداقة‏,‏ وتضامن تؤكد الحرص المتبادل علي تحقيق المزيد من دفع العلاقات والتعاون الثنائي القائم‏.‏ وأكد الرئيس أن نهر النيل قد ربط بين البلدين منذ فجر التاريخ والإنسانية‏,‏ كما يجمعهما العمل المشترك في إطار تجمع الكوميسا‏,‏ والاتحاد الإفريقي‏,‏ مشددا علي أن البلدين بإمكانهما تحقيق الكثير لمصلحة شعبيهما ولدول حوض النيل وإفريقيا‏.‏

ومن جهته‏,‏ رحب الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني بالرئيس حسني مبارك‏,‏ والوفد المرافق لسيادته في أول زيارة يقوم بها رئيس مصري إلي أوغندا‏ وأكد أن العلاقات الثنائية مع مصر ممتازة‏,‏ وتسير بشكل جيد جدا‏,‏ كما أن الوفد المصري الذي زارنا أخيرا بحث معنا موضوع إنتاج الغذاء‏ وقال موسيفيني‏:‏ إننا نعلم أن العالم يعاني حاليا أزمة غذاء وارتفاع في أسعاره‏,‏ وأمامنا تحد كبير لمواجهة هذه الأزمة‏.‏ وأكد موسيفيني أننا سنتعاون مع مصر إلي أقصي الحدود لتوفير الغذاء الذي تحتاج إليه‏,‏ مشيرا إلي أن أوغندا لديها شركات كثيرة لإنتاج الألبان والمواد الغذائية‏.‏

ودعا الرئيس الأوغندي الشركات المصرية للحضور إلي أوغندا للتعاون معنا في إنتاج الغذاء وصولا إلي السوق المتميزة‏ وأشار إلي أن أمريكا لا تفرض جمارك علي المنتجات الغذائية لأوغندا لدخولها أسواقها‏,‏ وكذلك الهند والصين‏ وأضاف أنه إذا حضرت الشركات المصرية هنا إلي أوغندا‏,‏ فإنه يمكننا تصدير الغذاء ليس لمصر فقط‏,‏ وإنما لكل الأسواق‏ وكان الرئيس مبارك قد عقد والرئيس الأوغندي قمة ثنائية لدي وصوله إلي كمبالا ظهر أمس قادما من جنوب إفريقيا‏,‏ ثم امتدت المباحثات لتشمل وفدي البلدين‏.‏

وتناولت المباحثات العديد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك‏,‏ بالإضافة إلي سبل تدعيم العلاقات الثنائية بين البلدين الإفريقيين الكبيرين‏.‏

ووصف السفير سليمان عواد‏,‏ المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية‏,‏ زيارة الرئيس حسني مبارك لأوغندا بأنها علي درجة عالية من الأهمية‏,‏ مشيرا إلي أن الزعيمين بحثا سبل دعم العلاقات الثنائية في المجال الاقتصادي والتجاري‏,‏ وتنفيذ مشروعات زراعية مع أوغندا لمواجهة أزمة ارتفاع أسعار المواد الغذائية التي تلقي بظلالها الخطيرة علي الدول النامية‏,‏ ومن بينها الدول الإفريقية‏,‏ موضحا أن من بين المشروعات المشتركة المطروحة زراعة مساحات واسعة من الأراضي الأوغندية بخبرات واستثمارات مصرية‏.‏

وأضاف عواد أن القمة تناولت‏,‏ كذلك‏,‏ عددا من القضايا الخاصة بالأوضاع في منطقة البحيرات العظمي‏,‏ وسبل حل النزاعات الإفريقية بالطرق السلمية‏ وأضاف أن أوغندا تحتل مكانة مهمة علي الأجندة المصرية‏,‏ باعتبارها إحدي دول منابع النيل‏,‏ مشيرا إلي أن‏15%‏ من مياه النيل تأتي من بحيرات فيكتوريا وألبرت‏.‏ وأوضح أن تحرك مصر تجاه أوغندا يتصل بأحد أهم جوانب الأمن القومي المصري‏,‏ وهو شريان مياه نهر النيل‏,‏ مشيرا إلي التأثير القوي لأوغندا علي الأوضاع بدول حوض النيل‏.‏

وقد أكد البيان الختامي ـ الذي صدر في ختام مباحثات الزعيمين ـ ارتياحهما البالغ لتطور العلاقات الثنائية‏.‏ وطالبا بضرورة الارتقاء بهذا التعاون‏,‏ وتبادل الخبرات في مختلف المجالات‏ وأشار البيان إلي الاتفاق علي تنشيط اللجنة المشتركة الدائمة للتعاون القائم‏,‏ واستحداث مجالات جديدة لهذا التعاون‏,‏ وإقامة مشروعات زراعية لزراعة القمح المخصص للاستهلاك في مصر‏,‏ وتوثيق التعاون في مجال إنتاج اللحوم والأسماك والألبان‏.‏

ودعا الرئيسان إلي الارتقاء بعلاقات التجارة والاستثمار‏,‏ خاصة في مجال مساعدة أوغندا علي إقامة البنية الأساسية للسياحة والتشييد والتجارة‏,‏ والرعاية الصحية‏,‏ والصناعات الغذائية‏,‏ وغيرها‏ وقد أعرب الرئيس موسيفيني عن تقديره البالغ لما يقدمه الصندوق المصري لدعم إفريقيا من مساعدات فنية لبلاده‏,‏ خاصة فيما يتصل ببناء القدرات والكوادر البشرية في أوغندا‏ وفيما يخص القضايا الإقليمية‏,‏ أعرب الرئيسان عن ترحيبهما بالتطورات الإيجابية التي تشهدها بؤر الصراعات الإفريقية‏,‏ بينما عبرا عن قلقهما إزاء التحرك غير المسبوق من جانب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية تجاه الرئيس السوداني عمر البشير‏.‏

وأكدا دعمهما للخطوات المتخذة من جانب الاتحاد الإفريقي‏,‏ والجامعة العربية للتوصل إلي تسوية سلمية تحقق الاستقرار في السودان بصفة عامة‏,‏ ودارفور بصفة خاصة‏.‏ وأكد الرئيسان مساندتهما لمبادرة حوض النيل والتزامهما باستمرار التعاون في إطار المبادرة‏,‏ بما يحقق مصالح دولها‏ وكان السيد أحمد أبوالغيط وزير الخارجية قد صرح بأن مصر تتعاون مع أوغندا في مجال تنمية موارد نهر النيل وتطهير مجراه‏,‏ وأنها تتحمل تكلفة الكثير من هذه المشروعات لمصلحة الشعبين المصري والأوغندي‏,‏ مشيرا إلي حرص مصر علي تعزيز التعاون مع هذا البلد المطل علي بحيرة فيكتوريا‏,‏ أهم بحيرات نهر النيل‏.‏

وقال‏:‏ إن الرئيس موسيفيني أكد إتاحة الفرصة للشركات المصرية للاستثمار الزراعي في بلاده‏,‏ والاستفادة من الخبرة المصرية في هذا المجال‏ يذكر أن الرئيس مبارك كان قد وصل إلي كمبالا قادما من جنوب إفريقيا‏,‏ عقب زيارة تاريخية لهذا البلد‏,‏ أسفرت عن إطلاق مشاركة استراتيجية مهمة بين البلدين‏.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى