حواراتمقالات الأهرام اليومى

أبوالغيط في حوار مع الأهرام قبيل انعقاد قمة الاتحاد المتوسطي أزمة الغذاء العالمية تحتل أهمية كبري علي جدول أعمال قمة باريس المقبلة تنسيق مصري فرنسي إسباني للتوافق علي خطوات محددة للتعامل مع الأزمة في الإطار المتوسطي

أجري الحوار‏:‏ أسامة سرايا
أسامة سرايا
قبيل أيام قلائل من إنطلاق القمة الأولي للاتحاد من أجل المتوسط المزمع عقده بباريس‏13‏ يوليو الحالي أكد السيد أحمد أبوالغيط في حديث مع أسامة سرايا رئيس التحرير رؤية مصر لمبادرة الرئيس الفرنسي ساركوزي باعتبارها تطويرا إيجابيا لعملية برشلونة‏,‏ وقال أبوالغيط إن التطور الجديد والجوهري في المبادرة هو رئاسة دولة من الجنوب‏,‏ وأخري من الشمال أعمال الاتحاد‏,‏ مشيرا إلي أن هذه الرئاسة المشتركة‏,‏ وكذلك ماوصفه بالملكية المشتركة للمشروع تبدد المخاوف التي قد يتصورها البعض بشأن سيطرة دول الشمال أو فرض أجندتها علي الاتحاد‏.‏ وأضاف أبوالغيط أن قضايا المنطقة ومشكلاتها ستكون حاضرة في قمة الاتحاد الأولي‏,‏ وأن مصر ستسعي من خلال رئاستها المشتركة الي دفع عملية السلام‏,‏ ونفي أبوالغيط أن يصبح الاتحاد مظلة للتطبيع العربي مع إسرائيل‏,‏ كما استبعد أن يكون بديلا لتركيا عن مساعيها للانضمام إلي الاتحاد الأوروبي‏,‏ مشيرا إلي أن كلا الأمرين له استحقاقاته المختلفة‏.‏ وأشار أبوالغيط إلي أن آليات عمل جديدة ستميز الاتحاد من أجل المتوسط‏,‏ وأن عدة مشروعات مهمة منها تنقية مياه المتوسط من التلوث‏,‏ والطاقة البديلة‏,‏ والجامعة الأورومتوسطية ستكون علي رأس مشروعات الاتحاد المستقبلية‏

..‏ وفيما يلي نص الحوار‏…‏

*‏ يشارك الرئيس مبارك في قمة الاتحاد من أجل المتوسط يوم‏13‏ يوليو الحالي في باريس‏,‏ فما هي ظروف انعقاد تلك القمة‏,‏ وما هي المكاسب التي يمكن أن تجنيها مصر من وراء رئاستها المشتركة لتلك المبادرة ؟
‏‏ قبل أن أتناول موضوع سؤالك‏..‏ اسمح لي أن أعرض لك خلفيات إطلاق تلك المبادرة وخطوطها وملامحها العريضة كما بدأت تتبلور في الفترة الأخيرة ونتيجة للمشاورات المكثفة التي جرت والتي كانت مصر طرفا رئيسيا فيها‏..‏ خاصة أنني لاحظت وجود لبس لدي البعض حول تفاصيلها وأبعادها‏..‏

كان الرئيس ساركوزي قد طرح تلك المبادرة كفكرة أولية‏..‏ بدون تفصيلات دقيقة‏..‏ خلال حملته الانتخابية لتولي منصب الرئيس في فرنسا العام الماضي‏..‏ وعقب توليه الرئاسة قام الخبراء الذين يعملون معه بقصر الإليزيه وفي الخارجية الفرنسية ببلورة بعض الأفكار‏..‏ وتم طرح تلك المبادرة بشكل مبدئي وتبين لنا أن الرئيس الفرنسي يعول عليها كثيرا ويريد أن يدخلها حيز التنفيذ‏..‏ وطرح أفكاره في هذا الشأن علي الرئيس مبارك‏..‏ وكان واضحا منذ ذلك الوقت أن التوجه الفرنسي الجديد يهدف إلي تنشيط التعاون بين دول المتوسط علي أسس مختلفة عما كان عليه الحال في الفترة الماضية‏..‏ ولكن مع وجود بعض التشابهات‏.‏

عموما‏..‏ المبادرة الفرنسية مرت بمراحل عديدة قبل أن تصل إلي شكلها الحالي الذي لا يزال محل دراسة حتي هذه اللحظة من جميع الشركاء الـ‏44‏ الأطراف بها‏.‏ لكن ما يهمني هنا هو تأكيد نظرة مصر المبكرة الي هذه المبادرة علي أنها تطوير إيجابي لعملية‏,‏ برشلونة‏..‏ العملية القائمة بالفعل‏..‏ بل إن مسمي المبادرة الذي توصلنا اليه بعد مشاورات كثيرة أيضا هو عملية برشلونة‏:‏ الاتحاد من أجل المتوسط‏..‏

طرح جديد
‏*‏ وما هو الفرق اذن‏..‏ ؟ يعني هل الاتحاد الجديد جزء من عملية برشلونة ؟
‏‏ الاختلاف الرئيسي بين الإطار الجديد الذي يسمي الاتحاد من أجل المتوسط‏..‏ والقديم الذي يسمي برشلونة فقط‏..‏ وبالإضافة إلي زيادة عدد أعضاء عملية برشلونة هو تفعيل مبدأ الملكية المشتركة‏..‏ الملكية المشتركة لهذا المشروع الجديد‏..‏ هذا المبدأ كان موجودا نظريا في الإطار القديم‏..‏ لكن لم يفعل بالشكل المطلوب‏..‏ لأسباب كثيرة‏..‏ والآن هو يعود الي الواجهة من جديد‏..‏ وهذا يعني لعب دول جنوب المتوسط دورا رئيسيا في إطار الطرح الجديد‏.‏

آليات مشتركة
*‏ فلتسمح لي سيادتك بالاستفسار بشكل أكبر عن هذه النقطة الأخيرة تحديدا‏..‏ خاصة أن البعض يري في تلك المبادرة محاولة من دول الشمال للسيطرة علي دول الجنوب وفرض أجندتها ؟
‏‏ هذه التخوفات أنا أفهمها وأعرف منطلقاتها لكني لا أتفق معها‏.‏ أحد الفروق الرئيسية بين المبادرة الحالية وعملية برشلونة هي الرئاسة المشتركة‏..‏ هذه لم تكن موجودة من قبل‏…‏ فكرة جديدة تماما لتكرس المبدأ الذي أشرت اليه‏..‏ الملكية المشتركة‏..‏ حيث ترأس دولتان ذلك الإطار الجديد‏..‏ إحداهما من دول الاتحاد الأوروبي والأخري من دول جنوب المتوسط‏..‏ وتتمتع الدولتان بنفس القدر من السلطات‏..‏ وهذا يختلف تماما عن الممارسة السابقة‏..‏ ففي الاجتماعات الوزارية لعملية برشلونة وهي تضم عددا كبيرا من الدول العربية الرئاسة هي لدول الرئاسة الأوروبية‏..‏ وهي التي تدير أعمالها‏..‏ في حين أن قمة باريس القادمة سيترأسها بالمشاركة ولأول مرة الرئيس مبارك والرئيس ساركوزي‏..‏ كما أن تلك الرئاسة علي مستوي القمة ستمتد لتشمل جميع الاجتماعات القطاعية ومجموعات العمل ذات الصلة بأعمال المبادرة‏..‏ وهذا تطور جديد ومهم لأن معناه أن دولة من الشمال ودولة من الجنوب تسيران معا ـ وأشدد علي كلمة معا‏..‏ أعمال الاتحاد الجديد‏….‏

بالإضافة الي ذلك سيتم إنشاء آليات عمل جديدة مشتركة‏..‏ مثل سكرتارية جديدة تضم عددا من الدول الأعضاء بالمبادرة من الشمال والجنوب تعني بالجوانب الفنية ذات الصلة بالمشروعات المشتركة المزمع إطلاقها في إطار المبادرة‏..‏ وكذلك إعداد الوثائق ذات الصلة بالاجتماعات لمجموعات العمل الأخري‏..‏ وكذلك لجنة دائمة للتسيير يشارك فيها سفراء بعثات الدول الأعضاء بالمبادرة في بروكسل‏..‏

*‏ السيد الوزير‏..‏ ماذا عن رؤية البعض للمبادرة باعتبارها انتقاصا إن لم تكن بديلا للتعاون العربي المشترك‏,‏ وكذلك التعاون بين دول القارة الإفريقية ؟
‏‏ دعني أشرح لك‏..‏ عملية برشلونة موجودة منذ‏13‏ عاما تقريبا‏..‏ هل لمس أحد تأثيرات سلبية لهذه العملية علي العمل العربي المشترك‏..‏ أؤكد لك مرة أخري‏…‏ أن المبادرة الجديدة هي امتداد طبيعي لعملية برشلونة بشروط ومعايير‏..‏ نعتقد أنها أفضل لدول الجنوب ونسعي أن تكون كذلك‏..‏ من خلال المشاركة في اتخاذ القرار ليس أكثر أو أقل‏..‏ ودعني أؤكد لك أنه لا يمكن لأحد أن ينسلخ عن هويته‏..‏ فالعروبة ليست مجرد دائرة اهتمام سياسي لمصر‏..‏ وإنما هي هويتنا وجذورنا التي لا يمكن أن ننسلخ عنها أبدا‏..‏ ودعني أذكرك أيضا أن مصر هي عضو مؤسس في الجامعة العربية‏..‏ وصاحبة دور رئيسي في إنشاء منظمة الوحدة الأفريقية‏..‏ كما أنها أول من دعا لتدشين التعاون الأورومتوسطي والذي أسفر عن إنشاء منتدي المتوسط عام‏1994..‏ والرؤية المصرية الثابتة في هذا الإطار كانت علي الدوام لعب دور فاعل علي صعيد دوائر السياسة الخارجية المصرية‏..‏ وحيث تتحرك تلك المسارات في أطر متوازية غير متعارضة بل علي العكس فإنها في الكثير من الأحوال تصب في بعضها البعض‏..‏ وإذا ما لاحظت تحركات السياسة الخارجية المصرية خلال الفترة الماضية فإنك ستلحظ ذلك النشاط الدبلوماسي علي جميع تلك المسارات بالتوازي وبنفس الوتيرة المتسارعة‏..‏ فالدور المصري في إقليمنا العربي حقيقة واقعة يراها الجميع سواء من خلال الجهود المصرية علي الساحة الفلسطينية‏..‏ جهود المصالحة في لبنان‏..‏ السودان‏..‏ وغيرها من الملفات‏..‏ ولعل الفترة الحالية خير دليل علي ما ذكرته لك بشأن التحرك علي جبهات متعددة وبشكل متواز‏..‏ فقد استضافت مصر أخيرا في شرم الشيخ قمة إفريقية ناجحة‏..‏ ثم تترأس مصر بعدها بأيام قمة باريس يوم‏13‏ يوليو الحالي‏.‏

*‏ وما هي المشروعات المطروحة في إطار المبادرة‏…‏ ؟
‏‏ هذا الموضوع لايز ال قيد الدراسة الدقيقة خلال المرحلة الحالية‏..‏ والهدف هو الاتفاق علي عدد من المشروعات المشتركة لتنفيذها في الإطار الجديد‏..‏ وعلي رأس تلك المشروعات مشروع تنقية مياه البحر المتوسط من التلوث‏,.‏وإنشاء طرق بحرية في المتوسط‏…‏ الحماية المدنية‏,‏ الطاقة البديلة وفي مقدمتها الاستخدام الأمثل للطاقة الشمسية وتنشيط عمل الجامعة الأورومتوسطية‏.‏

المشروع ليس مظلة للتطبيع
*‏ ولكن ماذا عن إسرائيل التي يري البعض أنها مستفيدة بشكل أكبر من ذلك الإطار الجديد والذي يمنحها ليس فقط فرصة سهلة ومجانية للتطبيع مع الدول العربية‏,‏ بل الدخول في اتحاد مع تلك الدول ؟
‏‏ أولا دعني أوضح اللبس الموجود لدي البعض‏..‏ مسمي الاتحاد الذي نحن بصدده لا يعني إطلاقا أي نوع من الاتحاد السياسي او الاقتصادي أو غير ذلك‏..‏ وليس من المعقول أبدا مجرد تخيل ذلك‏..‏ الاتحاد بهذا المفهوم هو مرحلة نهائية ختامية لعملية من الدمج والتعاون تستمر لسنوات طويلة وتمر عبر عدد من المراحل الضرورية‏…‏ ثم انه كيف تدخل دولة عربية ما في اتحاد مع إسرائيل ونحن جميعا نعرف أن إسرائيل لا تزال تحتل الأراضي الفلسطينية والعربية ؟

ثم ان الاتحاد الناشئ هو من أجل المتوسط‏..‏ أي أن الأنشطة التي ستتم ستكون لصالح إقليم البحر المتوسط‏…‏ وبتضافر الجهد الجماعي‏..‏ علي أية حال‏..‏ المجموعة العربية وافقت علي تسمية المبادرة الجديدة عملية برشلونة‏:‏ الاتحاد من أجل المتوسط‏..‏ وضعا في الاعتبار كما قلت أن مسمي الاتحاد يعني اتحادا في العمل وبذل الجهد المشترك من أجل تحقيق الأهداف المشتركة‏..‏

وفيما يخص التطبيع‏,‏ أريد أن يكون واضحا أن المبادرة الجديدة هي في حد ذاتها تطوير لعملية برشلونة‏..‏ وهذه العملية تضم عددا من الأعضاء من بينهم إسرائيل ومجموعة من الدول العربية ليست لها علاقات مع اسرائيل‏..‏ ولم يحدث خلال الثلاثة عشر عاما تقريبا‏..‏ وهي عمر عملية برشلونة‏..‏ أن نجحت إسرائيل في تحقيق أي تطبيع مع الدول العربية الأطراف في برشلونة‏..‏ وبالتالي يمكن أن ينطبق الأمر نفسه علي المبادرة الجديدة‏..‏ حيث تتمسك المجموعة العربية بالموقف العربي القائم علي المبادرة العربية للسلام علي أساس المرجعيات الدولية‏,‏ والانسحاب الاسرائيلي من جميع الأراضي العربية المحتلة‏..‏ ومبدأ الأرض مقابل السلام‏..‏ وأن تطبيع العلاقات مع إسرائيل وتطويرها يأتي شريطة تحقيق السلام أولا وإنهاء الاحتلال‏,‏ وليس العكس‏..‏

إطار لدفع التسوية
‏*‏ بما أننا نتحدث عن عملية السلام‏..‏ فما هو مكانها‏..‏ ومكان الأوضاع في المنطقة في المبادرة الجديدة ؟
‏‏ منذ اللحظات الأولي لإطلاق المبادرة حرصت مصر علي تأكيد محورية إيجاد حل شامل للصراع العربي ـ الإسرائيلي‏..‏ وبالتالي كان هناك إصرار من مجموعة العربية برئاسة مصر علي تأكيد ان استمرارية المسار السياسي لعملية برشلونة في المبادرة الجديدة‏.‏ وهو ماتم بالفعل‏,‏ حيث يوجد اتفاق عام علي تلازم المسارات الاقتصادية والسياسية وعدم إمكانية الفصل بينها‏….‏ وتقديري أن مسار المبادرة الجديدة شأنه في ذلك شأن عملية برشلونة يمكن أن يوفر إطارا مناسبا لدفع عملية السلام من خلال جهد جماعي لكل الدول الأوروبية والمتوسطية‏,‏ وهوما سنحرص علي تفعيله خلال الفترة القادمة والتي ستتزامن مع رئاسة مصر للمبادرة مع فرنسا‏.‏

*‏ كيف يجري التنسيق بين الدول العربية في هذا الإطار؟ يعني هل هناك رؤية عربية مشتركة للتعامل مع المبادرة؟
‏‏ مصر تضطلع بمهمة التنسيق العربي في إطار عملية برشلونة حاليا‏..‏ وبما أن المبادرة هي امتداد طبيعي لعملية برشلونة‏..‏ فإن مصر تولت مهمة التنسيق العربي في إطار المبادرة أيضا منذ إطلاقها حتي حينه‏…‏ وبالتالي عقدنا المجموعة العربية برئاسة مصر وعلي مستوي كبار المسئولين بوزارات الخارجية‏..‏ اجتماعات عديدة منذ ظهور الإرهاصات الأولي للمبادرة حتي الآن‏..‏ ثم دعت مصر لعقد اجتماع لوزراء الخارجية العرب الأعضاء في المبادرة‏..‏ وبمشاركة الأمين العام لجامعة الدول العربية يوم‏24‏ مايو الماضي في القاهرة‏..‏ وتم الاتفاق علي الخطوط العريضة للموقف العربي المشترك إزاء التفاصيل الدقيقة للمبادرة‏…‏ وبالمناسبة الوزراء العرب رحبوا في ذلك الاجتماع بالرئاسة المصرية المشتركة للمبادرة مع فرنسا باعتبارها خطوة مهمة نحو تفعيل دور دول الجنوب في رسم التوجهات ذات الصلة بالمبادرة الجديدة‏…‏ وحقيقة فان جميع المسئولين من دول الشمال والجنوب حرصوا علي إبراز ارتياحهم لفكرة تولي السيد الرئيس مهمة الرئاسة المشتركة الأولي في ضوء الاحترام والتقدير الاستثنائي اللذين يحظي بهما سيادته من جميع قيادات وزعماء الدول الأعضاء في المبادرة المتوسطية شمالها وجنوبها‏.‏

عموما المجموعة العربية تواصل مشاوراتها حاليا وحتي موعد انعقاد القمة‏..‏ وسيجتمع المنسقون العرب علي مستوي كبار المسئولين بوزارات الخارجية يوم‏11‏ يوليو في باريس لوضع اللمسات الأخيرة علي التوجه العربي إزاء التعامل مع البنود المختلفة للقمة ويلي ذلك في اليوم التالي‏12‏ يوليو الحالي اجتماع وزراء الخارجية العرب بمقر السفارة المصرية في باريس قبيل انعقاد القمة في اليوم التالي‏.‏

*‏ وماذا عن تركيا‏..‏ ومايتردد بشأن كون المبادرة بديلا لها عن الانضمام للاتحاد الأوروبي ؟
‏‏ كما ذكرت لك‏..‏ أن الحديث عن المبادرة باعتبارها اتحادا للدول الأعضاء علي غرار الاتحاد الأوروبي مثلا هو قول أبعد مايكون عن الواقع‏..‏ وبالتالي فإنه لا مجال للحديث عن الاتحاد من أجل المتوسط باعتباره كيانا سياسيا جديدا‏..‏ ومفهومي للأمور‏..‏ وحسب ماذكره العديد من المسئولين الأوروبيين والفرنسيين فإن المبادرة الجديدة لا علاقة لها بالمفاوضات الجارية بشأن انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي‏..‏ ولا يوجد مايدعوني الي الشك في ذلك‏..‏ حيث إنه من الواضح أن المبادرة الجديدة هي امتداد لعملية برشلونة ولكن باسلوب عمل جديد‏..‏ ولا يخفي عليك ان تركيا عضو فاعل في عملية برشلونة‏.‏

*‏ وماهي وضعية المبادرة الجديدة في إطار العلاقات المصرية مع أوروبا‏..‏ ؟
‏‏ أوروبا شريك رئيسي لمصر علي الساحة العالمية‏..‏ وعجلة التعاون السياسي والاقتصادي تسير بوتيرة سريعة علي جميع المستويات‏..‏ والمبادرة الجديدة تأتي في إطار العلاقات متعددة الأطراف مع الاتحاد الأوروبي‏..‏ ولا يفوتني في هذا الشأن التنويه الي التطورات الإيجابية في العلاقات المصرية ـ الأوروبية علي صعيد التعاون في مجال سياسة الجوار‏..‏ كما تقدمت مصر في اجتماع مجلس المشاركة الأخير مع الاتحاد الأوروبي في لوكسمبرج بورقة تهدف الي دفع العلاقات الأوروبية المصرية علي جميع الأصعدة‏.‏

*‏ وماهي البنود المنتظر إثارتها علي جدول أعمال القمة ؟
‏‏ سيكون هناك تركيز علي الكثير من القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك‏..‏ ومن المنتظر أن تشهد القمة لقاءات ثنائية مكثفة بين القادة والزعماء المشاركين للتشاور ودفع عجلة التعاون‏..‏ وكذلك التعامل مع المشكلات التي تواجهها المنطقة في الفترة الحالية‏.‏

وستشهد الجلسة الرسمية التي سيترأسها السيد الرئيس والرئيس الفرنسي تناول أربعة محاور رئيسية للنقاش‏..‏ الأول يتناول التنمية الاقتصادية والأمن الغذائي والمياه‏,‏ والطاقة‏..‏والثاني يتناول المحافظة علي البيئة‏,‏ والحماية المدنية‏,‏ والأمن البحري‏..‏ والثالث يتناول التعليم‏,‏ والبحث‏,‏ والثقافة‏,‏ وانتقال الأفراد‏,‏ أما الرابع فيتناول المحور السياسي الذي سيتعامل مع العديد من القضايا السياسية علي الساحتين الاقليمية والدولية‏.‏

التعامل مع أزمة الغذاء
‏*‏ وماذا عن أزمة الغذاء العالمية‏..‏ مصر لها مواقف في هذا الموضوع المهم‏..‏ هل سيطرح علي القمة ؟
‏‏ كما تعلم‏,‏ فقد أطلق الرئيس مبارك دعوته خلال المنتدي الاقتصادي العالمي في شرم الشيخ مايو الماضي لاقامة حوار دولي يلتقي تحت مظلته مستوردو ومصدرو الغذاء والطاقة من أجل التوصل الي حلول تتفق جميع الدول عليها‏..‏ وتلتزم بها‏..‏ ويستمد هذا الحوار أهميته في ضوء تشعب مسببات الأزمة وتشابكها مع العديد من القضايا الاخري مثل تغير المناخ والوقود الحيوي‏..‏ وقد قام السيد الرئيس بتجديد هذه الدعوة في قمة الغذاء العالمية التي عقدت شهر يونيو الماضي في روما‏..‏ كما تبنت القمة الافريقية الأخيرة الرؤية المصرية وضمنتها في إعلان شرم الشيخ الصادر خصيصا عن القمة في هذا الموضوع‏..‏ ومما لاشك فيه ان موضوع أزمة الغذاء العالمية سيحتل أهمية كبيرة علي جدول اعمال قمة باريس القادمة‏..‏ وهناك تنسيق مصري يجري مع كل من فرنسا وأسبانيا من أجل التوافق علي خطوات محددة للتعامل مع هذه الأزمة في الإطار المتوسطي‏.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى