حواراتلقاءاتمقالات الأهرام اليومى

مبارك وقادة الإمارات يؤكدون حرصهم علي العمل العربي المشترك والتنسيق والتشاور المستمر الرئيس يجتمع بالشيخ خليفة بن زايد في أبوظبي ويلتقي الشيخ محمد بن راشد في دبي

مبارك يلتقي مع‏15‏ من رؤساء الشركات الإماراتية لبحث توسيع استثماراتهم بمصر توجيهات بتذليل أي عقبات تعترض مسيرة الاستثمارات العربية في مصر

أبو ظبي ودبي ـ من أسـامة سـرايا‏:‏
أسامة سرايا
حديث ودى بين الرئيس مبارك والشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الامارات
والرئيس مبارك خلال مباحثاته مع الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس دولة الامارات حاكم دبى

في جو سادته روح المودة والأخوة‏..‏ أجري الرئيس حسني مبارك محادثات مهمة مع الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان‏,‏ رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة في أبو ظبي‏,‏ وقد استعرض الرئيسان التطورات الحالية في القضايا العربية‏,‏ خاصة في فلسطين‏,‏ ولبنان‏,‏ والعراق‏,‏ ودارفور‏,‏ والأمن في منطقة الخليج‏,‏ كما بحث الزعيمان الأزمة الإماراتية ـ الإيرانية‏,‏ الخاصة بالجزر الإماراتية الثلاث المحتلة‏,‏ وهي‏:‏ طنب الصغري‏,‏ وطنب الكبري‏,‏ وأبو موسي‏.‏

وتناولت المحادثات أيضا سبل دعم العلاقات الثنائية‏,‏ فضلا عن الملف النووي الإيراني‏.‏ حضر المقابلة أعضاء الوفد المصري المرافق للرئيس مبارك‏,‏ الذي يضم أحمد أبو الغيط وزير الخارجية‏,‏ والمهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة‏,‏ وأحمد المغربي وزير الإسكان والمرافق والتنمية العمرانية‏,‏ والدكتور محمود محيي الدين وزير الاستثمار‏,‏ والوزير عمر سليمان‏,‏ والدكتور زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية‏,‏ كما حضرها من الجانب الإماراتي عدد من كبار المسئولين في دولة الإمارات‏.‏

وقد أقام الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الإمارات مأدبة غداء علي شرف الرئيس مبارك والوفد المرافق له‏.‏ وأكد الرئيس مبارك والشيخ خليفة بن زايد حرصهما علي ضرورة تفعيل العمل العربي المشترك‏,‏ والتنسيق والتشاور في كل القضايا العربية والإسلامية من خلال رؤية مشتركة‏.‏

كما أجري الرئيس مبارك بمقر إقامته بقصر الإمارات بأبوظبي‏,‏ سلسلة من اللقاءات مع‏15‏ من كبار رجال الأعمال والمستثمرين في الإمارات‏,‏ ورؤساء كبري الشركات الإماراتية المهتمة بالاستثمار في مصر‏,‏ والراغبة في إقامة مشروعات لها في مصر‏.‏ وقد استعرض رؤساء الشركات الإماراتية الكبري استثماراتهم في مصر‏,‏ والتوسعات المستقبلية المحتملة لها في جميع المجالات‏.‏

وقد أبدي الرئيس مبارك دهشته لعدم وجود شكاوي من المستثمرين الإماراتيين خلال تنفيذ استثماراتهم في مصر‏.‏

وقال السفير محمد سعد عبيد‏,‏ سفير مصر لدي الإمارات‏,‏ إن الرئيس مبارك أكد خلال اللقاء خصوصية العلاقات بين مصر والإمارات‏,‏ وأن مصر حكومة وشعبا تحمل كل التقدير للإمارات وشعبها‏,‏ وأشار إلي أن العلاقات المتميزة التي كانت تربط الرئيس مبارك بالشيخ زايد بن سلطان‏,‏ تسير علي نفس النهج مع الشيخ خليفة بن زايد‏.‏

وقال إن توجيهات الرئيس مبارك للوزراء والمسئولين توصي بتذليل جميع العقبات التي تعترض مسيرة الاستثمارات العربية بصفة عامة‏,‏ والإماراتية بصفة خاصة‏,‏ مشددا علي ضرورة إعطاء الفرصة كاملة للمستثمرين الإماراتيين‏,‏ بما يسهم في تعزيز وتطوير استثماراتهم بمصر‏.‏

وقال محمد حسن عمران‏,‏ رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات لـ الاتصالات‏,‏ إن الرئيس مبارك أكد حرص مصر علي استقطاب المزيد من الاستثمارات الإماراتية في مختلف القطاعات‏,‏ وضرورة تدعيم وزيادة تلك الاستثمارات في مصر‏,‏ بما يشجع شركات ومؤسسات إماراتية أخري علي القدوم إليها‏.‏

وقد شهد عدد الشركات والهيئات الاستثمارية الإماراتية العاملة في مصر طفرة كبيرة خلال السنوات القليلة الماضية‏,‏ وتنوعت تلك الاستثمارات وشملت جميع المجالات‏,‏ خاصة السياحة والعقارات والمشروعات البتروكيماوية والاتصالات والموانئ وقطاع الزراعة‏.‏ وقد زار الرئيس مبارك معرض المنطقة الثقافية في جزيرة السعديات بفندق قصر الإمارات في أبوظبي‏,‏ وأبدي إعجابه بمشاريع المنطقة ووصفها بأنها منارة للثقافة‏,‏ وأنها مشاريع طموح ومبتكرة‏,‏ تعكس صورة عالمية لثقافات وحضارات العالم‏.‏

وبعد سلسلة اللقاءات والمحادثات الناجحة التي أجراها الرئيس مبارك في أبوظبي‏,‏ توجه بعد ظهر أمس إلي إمارة دبي‏,‏ حيث أجري محادثات مماثلة مع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم‏,‏ نائب رئيس الدولة حاكم دبي‏,‏ بقصر زعبيل‏,‏ تناولت العديد من القضايا العربية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك‏.‏

وقد صحب الشيخ محمد بن راشد الرئيس مبارك في جولة بالسيارة قادها بنفسه‏,‏ تفقدا خلالها معالم دبي‏,‏ تضمنت جولة في شارع الشيخ زايد‏,‏ الذي يشكل أهم معالم دبي‏,‏ ومنها برج دبي‏,‏ الذي يعتبر أعلي برج في العالم‏,‏ ومدينة دبي للإنترنت‏,‏ ومدينة الإنتاج الإعلامي‏,‏ وقد عاد الرئيس مبارك إلي القاهرة أمس بعد زيارته الناجحة للإمارات‏.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى