حكاية فكرةمقالاتمقالات الأهرام اليومى

دعاء العام الهجرى الجديد

أسامة سرايا
أهلَ علينا عام ١٤٤٤ هجرية.. كل عام أنتم بخير.. بدأ هذا التقويم الجمعة الأول من محرم 1هجرية- ٢٦ يوليو عام ٦٢٢م، أو عام 622- 10 ، وفقا للتقويم الإنسانى، وهو التقويم الذى أمرنا الله فى القرآن الكريم باتباعه طبقا للآية ٣٦ من سورة التوبة “إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا فى كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم…”.
وخير ما نبدأ به العام الهجرى الجديد الدعاء التالى:”إلهى افتح لنا بافتتاح الأعوام، والأشهر، والأسابيع كنوز غيوب الآيات التى تتجدد بتجددها، واجعل اللهم هذا الفتح عاما لكل خير لنا فى ديننا، ودنيانا، وآخرتنا.. إلهى اجعل هذا العام خيرا لمصر، والعرب، والإنسانية، وأهل الأرض قاطبة..
إلهى اجعله عام سلام، ونجنا من الحروب، وانقذ الأسر، والأطفال المشردين من الحروب..
إلهى اجعله عام وفرة للخيرات، واجعله من سرك عاما للنيل، وسعادة لأهله بعد شعورهم بالخوف، ونجِ شعوب النيل مما يكيد لها، واجعل وفرة المياه خيرا للزراعة، والزراع، والحياة سعادًة بأرضهم، ومياههم، وأرزاقهم، وادفع عنا شرور أنفسنا، ومخاوفنا، وشر الشيطان، وأهل الشر..
اللهم فى هذا العام الجديد وفق مصر، وأهلها حتى تنقذ البشرية، والكرة الأرضية فى مؤتمر إنقاذها الذى يُعقد على أرضها، واجعل المصريين، وقائدهم موفقين فى هذا الأداء الخيرى للإنسانية..
اللهم إنا نسألك خير هذه السنة المقبلة.. يُمنها، ويسرها، وأمنها، وسلامتها، ونعوذ بك من شرورها، وصدودها، وعسرها، وخوفها..
قلوبنا متوجهة إليك وقد استقبلنا من بعد عامنا الماضى عاما جديدا.. ما ندرى ماذا سبق فى علمك فينا، ورجاؤنا أن تفتح لنا فى هذا العام الجديد باب التوبة الصادقة الخالصة التى لا يعقبها نكث، وأن ترزقنا فيه من التوفيق للأعمال الصالحة المقبولة عندك ما يوجب لنا رضاك عنا، وارزقنا الصدق معك فى جميع توجهاتنا، واجعلنا من أهل الوفاء بالحقوق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى