حكاية فكرةمقالاتمقالات الأهرام اليومى

نادى.. وائل غفير!

شيء جميل، أو صعب، أنت وحظك، أن تدخل نادى طبيب يتمتع بقيم المصريين العريقة، كما أنه لا يمل البحث فى المجال الحيوى لتخصصه (الجراحة).. عندما يتكلم تشعر بأنك أمام طبيب مُلم بما يدور فى كواليس السياسة، وعندما تشكره يقول: نحن لا نُشفى.. نحن نضمد الجروح، وهناك من يُلئمها (خالقنا عز وجل).. نحن نقرب الأشياء من بعضها، ونسهل على الجسم البشرى ذلك، ليساعدنى أن أمارس التفكير، ويساعد الحياة لتعود من جديد.. عن الجراح المصرى ابن (قصر العينى) الدكتور وائل غفير أتحدث.

عندما قرأ مقالى عن جورباتشوف، الأسطورة الراحلة التى جاءت من عمق الزمن، بعد ٧٠عاما من عمر النظرية الماركسية لينهيها، ويثبت عدم جدواها عمليا لروسيا – أرسل لى الدكتور وائل طُرفة تلخص نظرية اقتصادية تحرك الأسواق، هى رأس المال الوهمى، كما سماها كارل ماركس، تدور حول قرية فقيرة، الجميع بها غارق فى الديون، ويعيش على الاقتراض، وفجأة يأتى سائح غنى إليها، ويدخل الفندق، ويضع 100 دولار على كاونتر الاستقبال، ويذهب إلى الطابق العلوى لاختيار غرفة مناسبة، فى هذه الأثناء يستغل مالك الفندق الفرصة، ويأخذ المائة دولار، ويذهب بها مسرعا للجزار ليسدد دينه.. الجزار يأخذها، ويسرع بها إلى تاجر الماشية ليدفع ما عليه.. تاجر الماشية يأخذها، ويذهب بها إلى تاجر العلف لتسديد دينه.. تاجر العلف يذهب بها لسائق الشاحنة الذى أحضر العلف من بلدة بعيدة لتسديد دينه.. سائق الشاحنة يذهب بها لفندق المدينة، الذى يستأجر فيه غرفة دينًا عند حضوره لتسلم العلف ليرتاح من عناء السفر، ويعطيها لمالك الفندق لتسديد دينه.. مالك الفندق يعود ويضع المائة دولار مرة أخرى مكانها على الكاونتر قبل نزول السائح الثرى من جولته التفقدية، وينزل السائح الذى لم يعجبه مستوى الغرف، ويأخذ نقوده ويرحل عن القرية.. فإذا نظرنا إلى ما دار بهذه القصة اقتصاديا، فسنجد أنه لا أحد من سكان القرية كسب شيئا، وتلك هى النظرية التى تدير بها الولايات المتحدة الأمريكية الاقتصاد العالمى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى