حكاية فكرةمقالاتمقالات الأهرام اليومى

أهم حدث.. وأنبل دعوة!

إذا سألت أى مؤسسة أو فرد فى عالمنا عن العام الحالى الذى سيرحل بعد أيام قليلة فسيقول إنه عام الحرب (دخول روسيا أوكرانيا فى ٢4 فبراير هو حدث العام بلا منازع، أو الحدث الأهم والرئيسى).

لم يصدق أحد رئيس أوكرانيا (زيلينسكى) عندما تعهد بالدفاع عن استقلال بلاده، كما لم يتصور أحد أن العالم الغربى، والولايات المتحدة، والناتو سيقفون مع أوكرانيا إلى هذا الحد، وبالأموال الطائلة، والأسلحة (التقديرات الأولية للجميع كانت هزيمة ساحقة للأوكرانيين، وتحقيق الروس كامل ما يريدون من أوكرانيا).. وها نحن نقترب من ١٠ شهور ونجد أن العملية العسكرية التى تصورها الجميع نزهة لموسكو لن ترقى إلى مستوى الحرب، وسمتها روسيا «العملية الخاصة»، حيث توقع الجميع أن يحقق الجيش الروسى النصر باكتساح، ويطرد حكومة زيلينسكى، وينصب نظاما مواليا لروسيا- لم يحدث كل ذلك، بل إن زيلينسكى خطب فى الكونجرس الأمريكى مثل تشرشل، رئيس وزراء بريطانيا، وأصبح أيقونة الحرب فى بلاده، وفى العالم الغربى.

لقد تصورت روسيا أن أوروبا ستكون الأسرع للدعوة لوقف الحرب خوفا على مصالحها فى الطاقة، لأن الروس يحتلون (بجدارة) الموقع المميز للأوروبيين، خاصة الألمان، لتصدير الغاز ومشتقاته، فجاءت المواقف المتتابعة بما لا يشتهى الروس من الأوروبيين.

لكن، وقبل بداية العام الجديد، سوف يتذكر العالم نداء السلام من الرئيس عبدالفتاح السيسى فى مؤتمر كوب- ٢٧ بمدينة شرم الشيخ قبل نهاية العام الحالى لحماية المناخ، حيث طالب الرئيس بالسلام للروس، والأوكرانيين، وأوروبا، واستغل زخم القمة العالمية للمناخ ليكون نقطة انطلاقة فى توظيفها، ودفع الشعوب نحو السلام، ونهاية الحرب التى أثرت على أسعار الطاقة، ورفعت أسعار الحبوب، والأسمدة، وهددت بمجاعات عالمية.

الحرب أهم حدث فى عام 2022 ، ودعوة الرئيس السيسى لإنهاء الحرب فى أوروبا هى أنبل دعوة، لم تأتِ من أوروبا وإنما جاءت من الشرق الأوسط (منطقتنا)، ومن مدينة مصرية هى شرم الشيخ عاصمة السلام فى عالمنا، وأصبحت عاصمة المناخ والسلام معا لإنقاذ الكوكب من التلوث، والأرض من الحروب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى