فاعليات

اتفاق مبارك وميركل علي توسيع مجالات التعاون بين البلدين ميركل

اتفاق مبارك وميركل علي توسيع مجالات التعاون بين البلدين
ميركل‏:2007‏ عام التعاون العلمي والتكنولوجي بين مصر وألمانيا‏
ومستعدون لدعم البرنامج النووي للأغراض السلمية
في مؤتمر صحفي مشترك بعد مباحثاتهما في برلين‏:‏
برنامج ألماني لتطوير وتدريب قيادات الإدارة الوسيطة في مصر
الرئيس‏:‏ مصـر ضد تخريب لبنان وتدعم حكومـة السـنيورة

 
برلين ـ من أسـامة سـرايا‏:‏
أسامة سرايا
الرئيس حسنى مبارك يصافح المستشارة الألمانية ميركل خلال لقائهما ببرلين أمس
كشف المؤتمر الصحفي بين الرئيس حسني مبارك‏,‏ والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن عمق التعاون المصري ـ الألماني في اللقاء الثالث الذي يجمع بين الزعيمين‏,‏ وبدا واضحا خلال المؤتمر أن هناك تطورا مهما في العلاقات الاقتصادية والسياسية من أجل خدمة مصالح مصر‏,‏ ومنطقة الشرق الأوسط بأسرها‏.‏ وقد تجلت في تصريحات مبارك وميركل مظاهر هذا التعاون الكبير‏.‏فالمستشارة قالت بوضوح‏:‏ إن العام المقبل‏2007,‏ سيكون عاما للتعاون العلمي والتكنولوجي بين مصر وألمانيا‏.‏وقالت‏:‏ إنها سوف تزور مصر في شهر فبراير المقبل‏,‏ وذكرت أن ألمانيا تدعم مصر بشكل كبير‏.‏

وظهر أيضا أن القمة المصرية ـ الألمانية قد تعرضت للقضايا الاستراتيجية المهمة في الشرق الأوسط‏,‏ فقد ذكرت ميركل ـ ردا علي سؤال عن البرنامج النووي الإيراني ـ أن ألمانيا تدعم إيران‏,‏ ومستعدة لتقديم كل مساعدة ممكنة لها‏,‏ لكي تتجه ببرنامجها النووي نحو الأغراض السلمية‏,‏ وهنا تدخل الرئيس سائلا المستشـارة‏:‏ فماذا عن الدول المعتدلة التي لا تفكر في البرامج النووية العسكرية‏,‏ وتتجه إلي البرامج السلمية‏,‏ فقالت ميركل‏:‏ إن ألمانيا ستتولي رئاسة الاتحاد الأوروبي من أول يناير المقبل‏,‏ وإنها ستدعم البرامج والأهداف المصرية في هذا المجال‏,‏ وأوضحت أنها سعيدة جدا لمقابلة الرئيس مبارك‏,‏ ولإجراء مباحثات معه‏,‏ وكذلك لدور مصر المتميز في شأن القضية الفلسطينية‏.‏وعن الدور السوري في لبنان‏,‏ قالت ميركل‏:‏ إن دور سوريا في لبنان مؤسف للغاية حتي الآن‏,‏ وأضافت أننا ننتظر من سوريا أفعالا وأقوالا بناءة‏.‏

أما الرئيس مبارك فعلق بقوله‏:‏ إنه لا يريد أن يتكلم عن الموقف السوري أو الإيراني تجاه لبنان‏.‏ ولكنه أضاف أننا يجب أن نتعاون حتي يتحقق الاستقرار في لبنان‏,‏ وأن مصر ليست مع طرف ضد آخر‏,‏ بل نحن مع لبنان بكل مؤسساته ومع استقراره‏,‏ ونحن ضد تخريب لبنان‏,‏ ويجب أن نبذل قصاري جهدنا لكي يتحقق هذا الاستقرار‏.‏

وقد أظهر هذا أن هناك اتفاقا مصريا ألمانيا من أجل المحافظة علي سيادة لبنان‏,‏ ودعم حكومة فؤاد السنيورة المنتخبة حتي يصل لبنان إلي بر الأمان‏,‏ واتضح من تصريحات المستشارة أن ألمانيا تسهم في العمل لبلوغ هذه الغاية‏,‏ وبذلك يكون الرئيس مبارك‏,‏ في جولته الأوروبية في فرنسا وألمانيا‏,‏ قد حصل علي دعم هاتين الدولتين المهمتين لمصلحة تعزيز موقف حكومة السنيورة واستقرار لبنان‏.‏وكشفت المستشارة عن أن ألمانيا ستجري في الفترة المقبلة اتصالات مكثفة مع مصر‏,‏ والسعودية‏,‏ والأردن من أجل السعي إلي إحداث تطورات إيجابية في الوضع الفلسطيني تخفف معاناة الشعب‏,‏ وترفع الحصار الإسرائيلي‏.‏

وكان الرئيس قد بدأ اجتماعاته المكثفة صباح أمس بلقاء مع وزير الاقتصاد الألماني‏,‏ واتضح خلال اللقاء أن هناك مجالات جديدة للنشاط من الممكن للشركات الألمانية أن تعمل فيها في مصر‏,‏ وجري الاتفاق علي تطوير برنامج مبارك ـ كول التعليمي وتوسيعه‏,‏ بحيث يفسح المجال لبرنامج جديد لتطوير وتدريب قيادات الإدارة الوسيطة في الشركات والمؤسسات المصرية‏.‏

وقد اختتم الرئيس جولته الأوروبية‏,‏ التي زار فيها أيرلندا‏,‏ وفرنسا‏,‏ وألمانيا‏,‏ وغادر برلين عائدا إلي القاهرة‏.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى