فاعليات

مبارك يستعرض اليوم آفاق العلاقات الإفريقية ـ الصينية أمام منتدي التعاون في بكين

مبارك يستعرض اليوم آفاق العلاقات الإفريقية ـ الصينية أمام منتدي التعاون في بكين مبادرة صينية لمساندة الدول الإفريقية وإنشاء صندوق للتنمية بقيمة ‏5‏ مليارات دولار الرئيس يلتقي مع البشير وبوتفليقة لبحث آخر التطورات الاقليمية والدولية.

بكين ـ من أســـامة ســـرايا
أسامة سرايا
الرئيس حسنى مبارك فى اثناء مشاركته فى جلسة افتتاح المنتدى الصينى الافريقى فى بكين
في اليوم الثاني من زيارته المهمة إلي الصين‏,‏ شارك الرئيس حسني مبارك في الجلسة الافتتاحية للقمة الاستثنائية لمنتدي التعاون الصيني ـ الإفريقي أمس‏,‏ وقد حضرها‏35‏ رئيس دولة‏,‏ وستة من رؤساء الحكومات‏,‏ وممثلو‏26‏ منظمة إقليمية ودولية‏,‏ منها الأمم المتحدة‏,‏ والجامعة العربية‏.‏ ومن المقرر أن يلقي الرئيس حسني مبارك كلمة اليوم أمام المنتدي‏.‏ وصرح السفير سليمان عواد‏,‏ المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية‏,‏ بأن الرئيس مبارك سوف يستعرض في كلمته العلاقات الصينية ـ الإفريقية‏,‏ وما أحرزته من تطور خلال العقود الخمسة الماضية‏.‏

كما سيتطرق إلي مستقبل هذه العلاقات‏,‏ وما تتطلع إليه إفريقيا من تعزيز التعاون مع الصين‏.‏

وأضاف السفير سليمان عواد أن الرئيس مبارك سوف يقرأ في الجلسة الختامية للقمة جزءا من البيان الختامي الصادر عن القمة تحت مسمي إعلان بكين‏,‏ بصفته رئيس الدولة المضيفة للقمة المقبلة‏,‏ التي ستعقد عام‏2009‏ في القاهرة

ومن المنتظر أن يجدد الرئيس في كلمته حرص الجانبين علي تكثيف التواصل‏,‏ وتعزيز التعاون في كل المجالات‏,‏ وتبادل الخبرات‏,‏ وتنسيق المواقف‏,‏ بما يسهم في تحقيق السلام الدائم‏,‏ والتنمية المتكاملة للصين‏,‏ وإفريقيا‏,‏ والعالم‏.‏

وعلي هامش أعمال المنتدي‏,‏ أجري الرئيس حسني مبارك عدة لقاءات مع عدد من الزعماء والقادة الأفارقة‏,‏ حيث التقي مع الرئيس السوداني عمر البشير‏,‏ وناقش معه الوضع في دارفور‏,‏ وبحث مع عدد من قادة إفريقيا الأوضاع الإقليمية والدولية‏.‏ كما التقي مع الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة ورئيس غينيا الاستوائية‏.‏

وكان الرئيس الصيني هو جينتاو قد ألقي كلمة في الجلسة الافتتاحية للقمة ـ التي عقدت في قاعة الشعب ببكين ـ أعلن فيها مبادرة بلاده لمساعدة الدول الإفريقية‏.‏ وقال‏:‏ إنها تتكون من ثمانية بنود تتضمن مضاعفة المساعدات الصينية لإفريقيا بحلول عام‏2009,‏ وتقديم قروض ميسرة بمبلغ ثلاثة مليارات دولار‏,‏ بالإضافة إلي قروض ائتمانية بملياري دولار خلال السنوات الثلاث المقبلة‏,‏ وتأسيس صندوق صيني ـ إفريقي للتنمية برأسمال خمسة مليارات دولار لتشجيع الشركات الصينية علي الاستثمار في إفريقيا‏,‏ وإنشاء مركز مؤتمرات للاتحاد الإفريقي‏,‏ وإلغاء الديون التي تراكمت‏,‏ بسبب فوائد القروض التي حصلت عليها الحكومات الإفريقية حتي نهاية عام‏2005,‏ خاصة الدول الأقل نموا‏,‏ والتوسع في فتح الأسواق الصينية للمنتجات الإفريقية‏,‏ وفي هذا الصدد ستتم زيادة عدد المنتجات التي يتم تصديرها من دول إفريقيا إلي الصين من‏190‏ إلي‏440‏ منتجا‏,‏ وإلغاء التعريفة الجمركية عليها‏.‏

كما تضمنت المبادرة الصينية إنشاء ما بين ثلاث وخمس مناطق للتعاون الاقتصادي والتجاري خلال السنوات الثلاث المقبلة‏,‏ وتدريب‏15‏ ألفا من الخبراء الأفارقة‏,‏ وإرسال مائة من الخبراء الزراعيين الصينيين إلي إفريقيا‏,‏ وإقامة عشرة مراكز تكنولوجية‏,‏ و‏30‏ مستشفي بها‏,‏ وتقديم منحة بمبلغ‏300‏ مليون يوان صيني لمكافحة وعلاج الملاريا‏,‏ مع إقامة‏30‏ مركزا لعلاجه‏,‏ وإيفاد‏300‏ من الشباب والمتطوعين الصينيين إلي إفريقيا‏,‏ وبناء مائة مدرسة ريفية‏,‏ وزيادة عدد المنح الحكومية الصينية إلي الطلبة الأفارقة من ألفين إلي أربعة آلاف منحة كل عام بحلول عام‏2009.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى