مقالات الأهرام اليومى

التعاون الاقتصادي وقضايا الشرق الأوسط تتصدر قمة مبارك

التعاون الاقتصادي وقضايا الشرق الأوسط تتصدر قمة مبارك ـ بوتين في موسكو اليوم بحث إقامة منطقة صناعية روسية بمصر والتعاون في الاستخدام السلمي للطاقة النووية.

موسكو ـ من أسـامة سرايا‏:‏
أسامة سرايا
الرئيس حسنى مبارك يستعرض حرس الشرف لدى وصوله إلى موسكو أمس
في مستهل جولته المهمة التي تشمل روسيا الاتحادية‏,‏ والصين‏,‏ وكازاخستان‏,‏ يلتقي الرئيس حسني مبارك ظهر اليوم مع الرئيس الروسي فيلاديمير بوتين في لقاء منفرد يستمر لمدة ساعة واحدة‏,‏ قبل أن ينضم إلي الاجتماع أعضاء الوفدين‏,‏ ثم يعقد الزعيمان مؤتمرا صحفيا مشتركا‏.‏

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس حسني مبارك صباح اليوم‏,‏ في مقر إقامته بموسكو‏,‏ مع رؤساء مجالس إدارات أكبر الشركات الروسية‏,‏ ثم يزور قبر الجندي المجهول لوضع إكليل من الزهور عليه‏.‏ وفي المساء يلتقي مع السيد ميخائيل فراداكوف رئيس الوزراء الروسي‏,‏ ثم يتوجه‏,‏ والسيدة قرينته‏,‏ إلي قصر الكرملين للقاء الرئيس بوتين والسيدة قرينته قبل مأدبة العشاء التي يقيمها الزعيم الروسي للرئيس مبارك وقرينته‏.‏

وتركز القمة المصرية ـ الروسية علي خمسة ملفات أساسية هي‏:‏ قضية السلام في الشرق الأوسط‏,‏ والوضع في العراق‏,‏ وأزمة دارفور‏,‏ والملف النووي الإيراني‏,‏ والتعاون الاقتصادي‏,‏ حيث يستمع الرئيس بوتين إلي رؤية الرئيس مبارك للتطورات الأخيرة في الأراضي الفلسطينية‏,‏ وجهود الوساطة المصرية بين حركتي فتح وحماس‏,‏ وسبل الخروج من الأزمة التي تواجهها عملية السلام‏.‏ كما يستمع الرئيس مبارك لتقويم الرئيس الروسي للموقف‏,‏ في ضوء لقائه منذ أيام مع إيهود أولمرت رئيس وزراء إسرائيل‏,‏ ومن قبله الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبومازن‏.‏

ويتبادل الرئيسان التقويم والرؤي إزاء القضايا الإفليمية الأخري‏,‏ سعيا إلي تحقيق الاستقرار‏,‏ وإزالة بؤر التوتر‏.‏

أما في المجال الاقتصادي‏,‏ فتتناول قمة مبارك ـ بوتين سبل ترسيخ المشاركة الاستراتيجية بين البلدين‏,‏ خاصة في مجالات التصنيع المشترك‏,‏ والمنطقة الخاصة المقترحة للصناعات الهندسية في مصر‏,‏ والتعاون العلمي والتكنولوجي‏,‏ خاصة في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية‏,‏ وإمكانات مضاعفة حجم التبادل التجاري‏,‏ والسماح بدخول السلع المصرية بجمارك منخفضة إلي السوق الروسية‏,‏ واستعراض نتائج المفاوضات الجارية لإنشاء منطقة تجارة حرة‏,‏ بالإضافة إلي رغبة الجانب الروسي في إقامة مشروعات سياحية في البحر الأحمر‏,‏ بما فيها مدينة ترفيهية‏.‏

وسيتم خلال اللقاء عرض فرصة الاستثمار في مصر‏,‏ واقتراح إنشاء منطقة خاصة للصناعات الهندسية الروسية وموقعها‏,‏ والأولويات التي تضعها مصر لها‏.‏ كما يستمع الوفد المصري إلي تصورات كل شركة للتعاون في مجال الاستثمار بمصر‏.‏ ومن المنتظر توقيع اتفاق لإنشاء مدينة صناعية روسية متخصصة للصناعات المغذية للسيارات في مصر‏.‏

وصرح الكسندر سلطانوف نائب وزير خارجية روسيا للصحفيين بأن الرئس مبارك سيناقش في أثناء زيارته إمكانات الخروج من الوضع المتأزم في الشرق الأوسط‏.‏ وقال سلطانوف ـ الذي كان في استقبال الرئيس مبارك بالمطار ـ إن مصر بلد أساسي في المنطقة‏,‏ وإن روسيا مهتمة كل الاهتمام بالاستماع إلي تقويم شخصية سياسية قديرة مثل الرئيس مبارك‏.‏

وأعرب ميخائيل كامينين‏,‏ المتحدث باسم الخارجية الروسية‏,‏ عن تقدير بلاده البالغ لجهود مصر الرامية لإخراج عملية السلام العربية ـ الإسرائيلية من الطريق المسدود‏.‏

وقال‏:‏ إن المؤشر الرئيسي في العمل المشترك في هذا الاتجاه هو البحث عن إمكانات تنفيذ خطة خريطة الطريق‏,‏ التي أقرها المجتمع الدولي كأساس قانوني لحل النزاع بالتفاوض‏.‏ وأضاف أن روسيا ومصر تنطلقان في ذلك من أن التسوية الشاملة في الشرق الأوسط‏,‏ هي وحدها التي يمكن أن تحقق السلام والاستقرار‏.‏

وأكد كامينين أن العلاقات الروسية ـ المصرية لها آفاق رحبة من شأنها تحقيق مصالح البلدين‏,‏ وأن الآونة الأخيرة شهدت نموا ملحوظا في زيادة التعاون الاقتصادي والتجاري‏.‏

كما رحب ميخائيل كامينين بزيارة الرئيس مبارك‏,‏ وأكد أن لدي البلدين آفاقا عريضة للتعاون في المجالات المختلفة‏,‏ وأن العام الحالي شهد زيادة في التبادل التجاري بين البلدين بنسبة‏52%‏ ليصبح‏1,6‏ مليار دولار‏,‏ وهناك العديد من المشروعات الصناعية تحت التنفيذ‏.‏ وكان الرئيس مبارك‏,‏ والوفد المرافق له‏,‏ قد وصل إلي موسكو بعد ظهر أمس وسط حفاوة بالغة‏,‏ حيث كان في استقباله عدد كبير من المسئولين الروس‏.‏ ويضم الوفد المصري السيد أحمد أبوالغيط وزير الخارجية‏,‏ والسيد أنس الفقي وزير الإعلام‏,‏ والمهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة‏,‏ والدكتور محمود محيي الدين وزير الاستثمار‏,‏ والوزير عمر سليمان‏,‏ والدكتور زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية‏,‏ والسفير سليمان عواد المتحدث الرسمي باسم الرئاسة‏.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى