فاعليات

مبارك‏ :‏ هدفي حماية المصالح المصرية والدفاع عن منطقة الشرق الأوسط

مبارك‏ :‏ هدفي حماية المصالح المصرية والدفاع عن منطقة الشرق الأوسط إهمال الفلسطينيين يولد التطرف‏..‏ وضرب إيران كارثة علي العالم كله الرئيـس في حـوار شامل مع رؤسـاء التحـــرير‏:‏ أتابع مع كل الوزراء تنفيذ البرنامج الانتخابي ونتائجه سوف تظهر قريبا لا حل لمجلس الشعب ولا حل للجنة شئون الأحزاب ولا إلغاء لقانون الأحزاب أحرص علي هيبة القضاء واستقلاله‏..‏ والأزمة الحالية لادخل للدولة فيها.

برلين ـ من أسـامة سـرايا‏:‏
الرئيس مبارك فى حوار مع المستشارة ميركل قبل بدء القمة المصرية الألمانية
كعادته في أغلب رحلاته الخارجية‏,‏ شرح الرئيس حسني مبارك بقلب مفتوح ورؤية نافذة‏,‏ في حديث شامل مع رؤساء تحرير الصحف المصرية المصاحبين له في جولته الحالية‏,‏ الأوضاع المحلية والإقليمية والدولية‏,‏ وكان حريصا في بدايته علي أن يفسر هدف رحلاته المتعددة والمتلاحقة إلي الدول ذات العلاقات الوطيدة بمصر وبالمنطقة‏,‏ وحدده بقوله‏:‏ أواصل عملي لحماية المصالح المصرية والدفاع عن منطقة الشرق الأوسط‏.‏وأضاف أنه شرح في مباحثاته الأوروبية خطورة إهمال الفلسطينيين‏,‏ لأنه يولد التطرف في المنطقة‏,‏ وأهمية تقديم مساعدات إنسانية لهم‏.‏

وقال الرئيس إنه قرر إرسال مبعوث خاص قريبا إلي واشنطن‏,‏ وكذلك إلي رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت في هذا الشأن‏.‏

وأكد الرئيس أن مصر قادرة علي التأثير في الوضع الفلسطيني‏,‏ في حالة تجاوب المجتمع الدولي معها فيما تقترحه‏.‏

وحذر الرئيس من خطر الملف النووي الإيراني علي المنطقة ككل‏,‏ وقال إن أي حل عسكري له سوف يحدث تعاطفا إقليميا كبيرا مع إيران‏,‏ وقال بالنص‏:‏ ضرب إيران كارثة علينا في الشرق الأوسط‏,‏ وعلي العالم كله‏.‏
وتحدث الرئيس عن لقاءاته مع المسئولين السوريين واللبنانيين‏,‏ وقال إنه من المهم جدا تقريب وجهات النظر بينهما لحل المشكلات العالقة بالعمل السياسي الطويل‏.‏

كما رحب الرئيس باتفاق الأطراف السودانية علي حل أزمة دارفور‏.‏
وانتقل حديث الرئيس مبارك مع رؤساء تحرير الصحف المصرية إلي الأوضاع الداخلية‏,‏ فأكد الرئيس أن برنامج الإصلاح السياسي يسير بطريقة مناسبة‏,‏ وأن الإصلاح الاقتصادي يتطور ويلاقي تجاوبا كبيرا سواء داخليا أو عربيا أو دوليا‏,‏ لزيادة الاستثمارات وتشجيع الصادرات المصرية‏,‏ وأنه لأول مرة في تاريخ مصر يرتفع الاحتياطي النقدي إلي‏23‏ مليار دولار‏,‏ وقال إن تحسين معيشة المواطن محدود الدخل يحتل المكانة الأولي في اهتمامات الدولة‏,‏ ولهذا ارتفعت أرقام الدعم في الموازنة العامة‏,‏ لكنه حذر بشدة من الزيادة السكانية الكبيرة التي تلتهم كل حصاد التنمية أولا بأول‏,‏ وقال‏:‏ لقد زدنا‏30‏ مليون نسمة في السنوات الأخيرة‏,‏ بينما لم يزد دخلنا بالقدر نفسه‏.‏

وأكد الرئيس في كلمات صارمة أن مصلحة الوطن والمواطن أهم أولوياته‏,‏ وأنه لن يسمح لأحد بأن يعمل ضد مصالح الشعب‏,‏ وأنه لن يحل مجلس الشعب‏,‏ ولن يلغي لجنة شئون الأحزاب‏,‏ ولا قانون الأحزاب‏.‏

وأوضح الرئيس أنه يتابع تنفيذ برنامجه الانتخابي بالتفصيل مع كل الوزراء‏,‏ وهو برنامج محسوب ومدروس‏,‏ ونتائجه لن تظهر في عدة أشهر قليلة‏,‏ لأنه برنامج للمستقبل‏.‏

وقال الرئيس‏:‏ إن مد العمل بقانون الطوارئ كان ضروريا لمواجهة الإرهاب‏,‏ الذي مازال ماثلا ويهدد المجتمع‏.‏

وأكد الرئيس حرصه علي هيبة القضاء واستقلاله‏,‏ وقال‏:‏ إن الأزمة الحالية لا دخل للدولة بها‏,‏ فهي بين قضاة وقضاة‏,‏ وكان من الممكن حلها بسهولة‏,‏ إذا تدخلت الدولة‏,‏ ولكنني أطالب الأجهزة بعدم التدخل‏.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى