فاعليات

مبارك يبحث مع بيرلسكوني وبرودي في روما

مبارك يبحث مع بيرلسكوني وبرودي في روما دعم التعاون وزيادة الاستثمارات وتدريب العمالة الرئيس يتبادل وجهات النظر مع‏9‏ قيادات من أحزاب يسار الوسط الفائزة بالانتخابات.

روما ـ برلين ـ من أســامــة ســـرايا
أسامة سرايا
الرئيس حسنى مبارك خلال مباحثاته مع رئيس وزراء إيطاليا المنتخب رومانو برودى .. وخلال لقائه مع رئيس وزراء إيطاليا المنتهية ولايته سيلفيو بيرلسكونى خلال اللقاء الحميم بينهما أمس

في أولي محطات جولته الحالية‏,‏ أمضي الرئيس حسني مبارك بضع ساعات في العاصمة الإيطالية روما‏,‏ بحث خلالها موضوعات عديدة إقليمية وثنائية مثيرة للاهتمام العالمي‏,‏ ومؤثرة في استقرار منطقة الشرق الأوسط والعالم‏,‏ سواء مع رئيس الوزراء المنتهية ولايته سيلفيو بيرلسكوني‏,‏ أو رئيس الوزراء المنتخب رومانو برودي‏,‏ علي رأسها القضية الفلسطينية‏,‏ بعد أن وصلت إلي مفترق طرق صعب‏,‏ ولم تكمل سيرها علي الدرب النهائي المؤدي إلي السلام‏,‏ والأوضاع في العراق‏,‏ في ظل استمرار التوتر والانقسامات وعمليات العنف التي تبدو بلا نهاية‏,‏ والمشكلة النووية الإيرانية التي تتعقد يوما بعد يوم‏,‏ دون بوادر ـ حتي الآن ـ تفيد بأن الأطراف المعنية يمكن أن تقترب من صيغة تفاهم‏,‏ تقي العالم شرور نزاع مسلح جديد من المحتمل نشوبه‏.‏

وقد نالت العلاقات الثنائية المتميزة بين مصر وإيطاليا جانبا كبيرا من المباحثات‏,‏ خاصة أن الطرفين يحرصان كل الحرص علي دعم سبل التعاون بينهما‏,‏ وزيادة حجم الاستثمارات الإيطالية في مصر‏,‏ مستفيدة من الإصلاحات والتغييرات الإيجابية الحادثة في البلدين‏.‏

وصرح السفير سليمان عواد المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن قضية السلام في الشرق الأوسط والملف النووي الإيراني والمسألة العراقية‏,‏ تصدرت الموضوعات التي تناولتها محادثات الرئيس مبارك أمس في روما مع بيرلسكوني‏,‏ وأيضا مع رومانو برودي‏.‏ وأضاف عواد أن القضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين واحدة‏,‏ وقد دار الحوار فيما يتعلق بقضية السلام في الشرق الأوسط حول المساعدات الدولية وكيفية تأمين استمرارها للشعب الفلسطيني‏.‏

وفيما يتعلق بالنواحي الثنائية‏,‏ فقد أشار الرئيس مبارك في لقائه مع بيرلسكوني ورئيس الوزراء المقبل برودي‏,‏ إلي أهمية استمرار العلاقة الوثيقة بين مصر وإيطاليا في جميع المجالات‏,‏ خاصة فيما يتعلق بمجالات التجارة والاستثمار‏,‏ باعتبار إيطاليا الشريك التجاري الأول لمصر بين البلدان الأوروبية‏,‏ والشريك التجاري الثاني لمصر علي مستوي العالم‏,‏ بعد الولايات المتحدة الأمريكية‏.‏ووصف السفير سليمان عواد لقاءات الرئيس مع القيادات السياسية الإيطالية بالإيجابية للغاية‏,‏ وأشار إلي أن الرئيس مبارك هو أول رئيس دولة يلتقي مع رئيس الحكومة الإيطالية المقبلة رومانو برودي‏.‏ وقال إن الرئيس مبارك يعرف برودي معرفة جيدة‏,‏ عندما كان رئيسا لوزراء إيطاليا عام‏1996.‏

وكانت مصادر في رئاسة الوزارة الإيطالية قد صرحت بأن مباحثات الرئيس مبارك في إيطاليا تأتي في إطار سياسة التنسيق والتشاور بين البلدين‏,‏ والتي تعمل علي تطوير العلاقات الثنائية وتكثيف الجهود لإزالة التوتر وتوفير الأمن والاستقرار والتنمية في منطقة الشرق الأوسط‏.‏ وأضافت المصادر أن إيطاليا تتطلع إلي رؤية الرئيس مبارك واقتراحاته‏,‏ التي قد تساعد إيطاليا في الاضطلاع بهذا الدور داخل الاتحاد الأوروبي‏,‏ وفي إطاره أيضا‏.‏

وكان الرئيس حسني مبارك قد وصل إلي مطار شمبنيو العسكري بروما في الحادية عشرة والنصف من صباح أمس‏,‏ في بداية جولته إلي كل من إيطاليا وألمانيا والمغرب‏.‏

وبعد مراسم الاستقبال الرسمية واستراحة قصيرة بقاعة كبار الزوار‏,‏ توجه الرئيس إلي قصر رئاسة الوزراء بروما‏,‏ وبدأ مباحثاته مع رئيس الوزراء الإيطالي المنتهية ولايته سلفيو بيرلسكوني‏,‏ الذي أبدي اهتماما بالغا بالملف النووي الإيراني‏,‏ وقال الرئيس إنه من الضروري الوصول إلي حل سلمي وليس عسكريا لهذا الملف‏,‏ حتي لا تؤثر تداعيات الحل العسكري في دول الخليج والوضع العالمي‏.‏

وانصب اهتمام مصر ـ خلال المباحثات ـ وبدرجة أكبر علي الوضع الفلسطيني‏,‏ وضرورة منح الشعب الفلسطيني جميع حقوقه لضمان استقرار المنطقة والعالم‏.‏

وعقب انتهاء المباحثات‏,‏ توجه الرئيس مبارك إلي مقر السفارة المصرية بالعاصمة روما‏,‏ والتقي ورئيس الوزراء المنتخب رومانو برودي زعيم كتلة أحزاب يسار الوسط‏,‏ وأجري معه مباحثات مهمة تخللها غداء عمل حضره تسعة من قيادات وزعماء التحالف الجديد‏,‏ وقد تبادل الرئيس معهم وجهات النظر حول توجهات التحالف بعد فوزه بالانتخابات التشريعية الأخيرة في إيطاليا‏,‏ خاصة حول الصراع الإسرائيلي ـ الفلسطيني‏,‏ وتوقف الدعم المادي الأوروبي للسلطة الفلسطينية وحكومة حماس الجديدة‏.‏

وفي العلاقات الثنائية‏,‏ تعهدت الحكومة الإيطالية المنتخبة باستمرار التعاون مع مصر في تدريب العمالة‏,‏ خاصة في المجالات الصناعية‏,‏ مع دعم العلاقات التجارية المشتركة‏,‏ وتشجيع المستثمرين وتطبيق ما تم الاتفاق عليه مع الحكومة السابقة خلال زيارة الرئيس مبارك لإيطاليا في شهر مارس الماضي‏.‏

وأكد برودي للرئيس مبارك أن إيطاليا ستعمل علي أن تظل مصر هي الشريك الأول للاتحاد الأوروبي في الشرق الأوسط‏,‏ وأن يستمر التدفق السياحي الإيطالي إلي مصر‏,‏ وهو يقدر بـ‏800‏ ألف سائح سنويا‏,‏ يتوقع أن يرتفع إلي مليون سائح‏.‏

وبعد المباحثات‏,‏ غادر الرئيس مبارك روما متوجها إلي العاصمة الألمانية برلين‏,‏ حيث يلتقي مع المسئولين وعدد من رجال الأعمال الألمان‏,‏ ويجري مباحثات اليوم مع المستشارة إنجيلا ميركل تتركز علي الملفات الساخنة في الشرق الأوسط‏,‏ والعلاقات الثنائية‏,‏ كما يتفاوض مع رجال الأعمال علي إقامة منطقة خدمات ضخمة بمصر لسيارات المرسيدس في الشرق الأوسط‏.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى