فاعليات

قمة مبارك ـ ميركل تؤكد عمق المشاركة الاقتصادية والسياسية بين مصر وألمانيا في مؤتمر صحفي مشترك

قمة مبارك ـ ميركل تؤكد عمق المشاركة الاقتصادية والسياسية بين مصر وألمانيا في مؤتمر صحفي مشترك‏:‏ الرئيس يوجه الدعوة إلي المستشارة الألمانية لزيارة مصر لا يمكن أن تنفرد أي دولة بترسيم الحدود الفلسطينية ـ الإسرائيلية حرية التعبير تصاحبها مسئولية التعامل بحكمة مع ما يمس معتقدات البشر مير كل‏:‏ مبارك صديق عزيز لألمانيا ويسعدني أن أرحب بكم في برلين مصر شريك مهم نحتاج للتعاون معها فيما يتعلق بالمنطقة اتفقت مع الرئيس علي تقوية موقف أبومازن وحل دبلوماسي لأزمة إيران.

برلين ـ أســــامة ســــرايا‏:‏
أسامة سرايا
المستشارة الألمانية انجيلا ميركل ترحب بالرئيس حسنى مبارك قبل بدء المباحثات الرسمية بينهما فى برلين أمس
عقد الرئيس حسني مبارك جلسة مباحثات موسعة مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اقتصرت عليهما قبل أن ينضم الوفدان المصري والألماني إلي المحادثات‏,‏ واتسمت القمة المصرية ـ الألمانية بين مبارك وميركل بالصراحة التامة‏,‏ وبمشاعر الود والتقدير للرئيس مبارك‏,‏ وللدور المصري في المنطقة‏.‏

وتعد هذه أول قمة بين الزعيمين‏,‏ وأعرب الرئيس مبارك عن سعادته لعلاقات المشاركة المتميزة بين مصر وألمانيا في الاقتصاد والسياسة‏.‏

وأكد مبارك وميركل ـ في مؤتمر صحفي عقب المباحثات أمس ـ ضرورة دفع عملية السلام في الشرق الأوسط‏,‏ وإيجاد حل سلمي لقضية البرنامج النووي الإيراني‏.‏

وقال الزعيمان‏:‏ إن مصر وألمانيا تتعاونان من أجل إنهاء النزاعات الموجودة في الشرق الأوسط بالطرق السلمية‏,‏ وتأكيد الأمن والاستقرار في المنطقة‏.‏

وقد وجه الرئيس مبارك الدعوة إلي ميركل لزيارة مصر لمواصلة التشاور والتنسيق بين البلدين في مختلف القضايا الدولية والإقليمية والثنائية‏.‏

وأوضح الرئيس أنه استعرض مع ميركل مؤشرات التحسن المطرد في الاقتصاد المصري‏,‏ والتطور الذي شهدته العلاقات المصرية ـ الألمانية‏,‏ والتعاون القائم في مجالات التجارة‏,‏ والاستثمار‏,‏ والسياحة‏,‏ والتعاون الثقافي والعلمي والأكاديمي‏.‏

وقال‏:‏ إن المشاورات أوضحت رغبة صادقة في تعزيز التعاون في هذه المجالات وغيرها‏,‏ وفي الوقت نفسه أكد الرئيس أنه لا توجد مشكلة‏,‏ في التعاون في مجال الالغام مشيرا إلي أن مصر تتشاور مع ألمانيا والدول الأخري للمساعدة في إزالة الألغام بالساحل الشمالي‏.‏

وردا علي سؤال بشأن ملف إسرائيل النووي‏,‏ قال الرئيس‏:‏ نحن في كل تصريحاتنا ندعو إلي منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل‏,‏ سواء إيران‏,‏ أو إسرائيل‏,‏ أو غيرهما‏.‏

ومن ناحية أخري‏,‏ أكد الرئيس أن ترسيم الحدود الإسرائيلية ـ الفلسطينية لابد من الاتفاق عليه في مفاوضات الحل النهائي‏,‏ ولا يمكن أن تنفرد به أي دولة وحدها‏.‏

وأكد الرئيس مبارك أن وجهات النظر المصرية والألمانية التقت في أن حرية الرأي والتعبير تصاحبها مسئولية التعامل بحكمة مع ما يمس مقدسات البشر ومعتقداتهم وأديانهم‏,‏ وذلك في إشارة إلي أزمة الرسوم المسيئة للرسول الكريم‏.‏

وأضاف مبارك أن مواقفنا التقت علي ضرورة احتواء الأزمة الراهنة‏,‏ وعدم تكرارها في المستقبل‏.‏

وقال الرئيس‏:‏ إن مشاوراته كشفت عن تلاقي مواقفنا الداعمة للأمم المتحدة‏,‏ والنظام الدولي متعدد الأطراف‏,‏ وإصلاح المنظمة الدولية وأجهزتها الرئيسية‏,‏ واهتمام مماثل بضرورة تضافر الجهود الدولية للتصدي لمخاطر الإرهاب‏,‏ وأسلحة الدمار الشامل‏.‏

ومن جانبها رحبت المستشارة الألمانية بالرئيس مبارك‏,‏ وقالت‏:‏ إنكم يا سيادة الرئيس صديق عزيز لألمانيا منذ عدة سنوات‏,‏ ومصر بالنسبة لنا شريك مهم في منطقة الشرق الأوسط‏,‏ ونحن بحاجة إلي التعاون معها‏,‏ وتزداد هذه الحاجة إلي التعاون فيما يتعلق بالوضع في منطقة الشرق الأوسط‏.‏

وأشارت إلي تبادل الآراء بكل صراحة وود مع الرئيس‏,‏ وتطرقهما للعلاقات الثنائية‏,‏ والوضع في الشرق الأوسط وعملية السلام‏,‏ والعلاقات الفلسطينية ـ الإسرائيلية‏,‏ والوضع في العراق‏,‏ والعلاقات بين العالمين الغربي والإسلامي‏.‏

وقالت ميركل‏:‏ إننا نشجع عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين‏,‏ وأضافت‏:‏ لقد اتفقت مع الرئيس مبارك علي ضرورة تقوية موقف رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس أبومازن‏,‏ مع ضرورة الوفاء بالمطالب الثلاثة الأساسية وهي‏:‏ أن تقبل حماس أن العنف لا يحل المشكلات‏,‏ وأن تعترف بوجود إسرائيل‏,‏ وأن تلتزم بالاتفاقيات المبرمة‏.‏

وحول الوضع في إيران‏,‏ قالت ميركل‏:‏ إنها اتفقت مع الرئيس مبارك علي ضرورة استنفاد كل الوسائل الدبلوماسية‏,‏ وأهمية فوز الدبلوماسية في هذه المباراة‏,‏ وأشارت إلي تعاون مصر وألمانيا لتحقيق السبل الكفيلة بتوسيع العمل الدبلوماسي لإنهاء هذه الأزمة‏.‏

وأوضحت المستشارة الألمانية أن مباحثاتها مع مبارك تناولت الوضع في السودان ودافور‏,‏ وقالت‏:‏ إن من المهم أن يعمل الاتحاد الإفريقي في هذا الشأن‏.‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى